الأخبار اللبنانية

رعد: قرأنا الشيء ونقيضه في تقرير نجار

أعلن رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد أنّ تقرير وزير العدل ابراهيم نجار حول ملف شهود الزور يفتح الباب امام سجال جديد في البلد، مشدداً على ضرورة متابعة القضية امام المجلس العدلي.

رعد، وفي تصريح له اثر زيارته رئيس الحكومة الاسبق سليم الحص في منزله في عائشة بكار، لفت إلى “أننا قرانا الشيء ونقيضه” في تقرير نجار “ما يجعل البلد يبحث عن عود لا اخضر ولا يابس ولا اعوج ولا جالس وسيبقي البلد في حيرة من امره حتى تفرض الامور نفسها”.

وأوضح أنّ نجار حدّد في تقريره صلاحيات المجلس العدلي وقال ان صلاحيته تنحصر بما يتعلق بالامن القومي والفتنة والانقسام واثارة البلبلة ثم قال “بناء عليه لا يجوز ان يتولى مهمة ملاحقة شهود الزور”. وقال رعد: “هذا الشيء ونقيضه قراناه في هذا التقرير مما يعني اننا في مجلس الوزراء سنسمع نفس المنطق ونحن ندلي براينا ونعتبر ان الحد الادنى ان يبادر المجلس العدلي ويتولى ملاحقة شهود الزور”.

من جهة أخرى، رأى رعد أنّ “عدم الاخذ بقرائن حزب الله امر مريب لا نجد له تفسيرا امر مريب سواء بالنسبة للاطراف المحلية او المحقق الدولي”.

وردا على سؤال حول اقتراح رئيس الهيئة التنفيذية في “القوات اللبنانية” سمير جعجع طرح ملف المغتربين مقابل شهود الزور، لفت رعد إلى أنّ هذا المنطق يشير للتعاطي باستخفاف مع قضية كبرى تمس الامن الوطني والاستقرار، مشدداً على أنّ “مثل هذا الطرح غير جدي وغير منطقي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى