الأخبار اللبنانية

بيان حول زيارة الرئيس الإيراني للبنان صادر عن الشيخ بلال دقماق

بعد أن اخذنا على عاتقنا ان يكون لنا باع جراء مايجري على الساحة اللبنانية ، فإننا نعلن موقفنا من زيارة الرئيس نجاد الى لبنان

، وهو ان لبنان دولة مستقلة ذات سيادة كما هو العرف بين الدول ، وزيارة نجاد نتيجة لدعوة من لبنان الرسمي له ، وبما اننا نستقبل هذه الشخصية الهامة في حياة اللبنانيين ، حيث تعتبر ايران دولة داعمة لفريق معين في لبنان وهذا بإعتراف ايران واللجهة المدعومة منها ، لذلك نرحب به ونطلب منه الأمور التالية دون اي تدخل مباشر بشؤون ايران ، نتمنى عليه ان يسمح للطائفة السنية في ايران ان تمتلك ولو مسجد واحد في طهران والسماح لبناء المساجد في باقي المدن الإيرانية للسنة مع اننا على علم ان المجوس عبدة النار لهم معابدهم في ايران ، ونتمنى عليه ان يخلع وينزع قبر الزنديق الكافر المجرم ابو لؤلؤة المجوسي ، الذي قتل امير المؤمنين خليفة ابي بكر الصديق الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، حيث يتخذه البعض مزارا تحت انظار الحكومة الإيرانية احتراما لمشاعر اهل السنة في العالم ، ونتمنى عليه دعم القوى الأمنية من جيش وقوى امن داخلي في لبنان ، ودعم باقي المؤسسات الأمنية للدفاع عن الوطن وعدم حصر دعمه العسكري لجهة معينة ومن تحت الطاولة كون ايران تعترف بسيادة لبنان واستقلاله ، وان يكون دعم ايران المادي ان وجد من خلال المؤسسات الدستورية كما يسمونها ، وان تكون محافظات لبنان كلها بمستوى محافظة الجنوب والمناطق التابعة لمذهب معين ،أسوة بالمملكة العربية السعودية التي تقدم الهبات لكل لبنان دون تمييز ، ونرجو منه إعادة الحقوق لأصحابها ونخص بالذكر الجزر العربية الإماراتية طم الكبرى والصغرى وغيرها ، ونتمنى عليه اعادة النظر بدعم ايران للاحتلال الأجنبي للعراق وافغانستان مما حصل لتلك الدول بسبب دعم ايران لإحتلالها ، وقد علمنا الإسلام ان نرحب بضيوفنا واصدقائنا لأي دين أومذهب انتموا ، ونتمنى عليه اعادة النظر بمحاربة الكيان الصهيوني بحرب النظارات الى حرب حقيقة ، تعيد الحقوق والمقدسات الإسلامية والمسحية والأرض الى اصحابها ، وعبر التاريخ ومنذ تأسيس ما يسمى بالجمهورية الإسلامية في ايران لم نشهد اي نوع من الصراع الجدي بين هذه الجمهورية والعدو الإسرائيلي ، بل وجدنا ان هناك بعض التعاون بينهما ، ولا ننسى فضيحة ايران غيت وهي صفقة شراء اسلحة من العدو الصهيوني الى ايران وما هي عنا ببعيد مع وجود مؤسس الجمهورية الراحل الإمام الخميني الذي يعتبر المرشد الروحي للجمهورية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى