الأخبار اللبنانية

نجاد في حفل منحه دكتوراه فخرية من “اللبنانية”

العلم الحقيقي يجب ان يكون في خدمة الانسان والعدالة والمحبة غيروا مفهوم الطاقة الذرية ليبقوا هم الاسياد والاقوياء في العالم اكد الرئيس الايراني الدكتور محمود احمدي نجاد، في كلمة القاها خلال حفل منحه دكتوراه فخرية من الجامعة اللبنانية، على أهمية العلم ودوره، مشيرا الى انه “نور يقذفه الله في قلب من يشاء يفتح الطريق للانسان ويمنحه حياة طيبة ملؤها الوفاق والوئام وهو وسيلة للكمال الانساني المطلوب”.

وقال: “ان العلم الحقيقي يرتكز على القوة، العدالة، الحقيقة، الود والمحبة، ومن المحال ان يكون شخص عالما ان لم يكن محبا للانسانية، فالعالم هو العادل والمحب والذي يعشق الانسانية والقوة والارادة”.

وأكد نجاد “ان لبنان كان طوال التاريخ البشري احد المراكز الاساسية المشعة لانتاج العلم ونشره في الحياة وفي ربوع هذا الوطن الحبيب”، لافتا الى ان العلماء والمفكرين وكبار الشخصيات اللبنانية كانوا دائما في منطقتنا وفي العالم ينشرون العلم والمعرفة”.

وشدد على “ان الاقتصاد يجب ان يكون في خدمة الانسان والعدالة والمحبة”، منتقدا السياسية الرأسمالية وتحديدا في الولايات المتحدة الاميركية”.

وتطرق نجاد الى علم الذرة، فقال: “نرى ان اكثر من 16 استفادة علمية ممكنة من الطاقة الذرية، في الطب والصناعة والزراعة وانتاج الطاقة وفي كثير من الحالات الاخرى. وقال: “ماذا فعلوا مع هذا العلم المفيد، جاؤوا وغيروا مفهوم الطاقة الذرية بما يعادلها بالقنبلة الذرية، وأغلق طريق نشر العلم الحقيقي والواقعي للعلم الذري على الشعوب، تعلمون انهم لم يسمحوا لنا في مواصلة علومنا بالاستفادة من الطاقة الذرية. التي بمقدورها ان تجلب الرفاهية للشعوب وتجلب الود والاخاء بين الشعوب.

وقال: “نريد ان نؤسس محطة للطاقة الكهربائية في لبنان، وان انتاج الكهرباء يكون 7 أضعاف انتاج الكهرباء من الطاقة الذرية. مشيرا الى امكانية تخفيف المصاريف الى 1/7 لكن هناك من يريدون حرمان الاخرين من الطاقة الذرية.

وشدد على ضرورة تعميم العدالة الاجتاعية، وقال: “أدخلوا النزاعات في مختلف المجتمعات حتى يكونوا هم الاسياد والاقوياء ويسيطروا على العالم، باعتبارهم ان القوي يعيش والفقير يموت. هذا هو العالم الرأسمالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى