الأخبار اللبنانية

جبهة العمل شددت على خيار الجهاد والمقاومة في مواجهة المحتل

أشادت “جبهة العمل الإسلامي” في لبنان “بالمواجهات والملاحم البطولية التي خاضها المواطنون الفلسطينيون في مدينة أم الفحم ضد قطعان المستوطنين والعصابات اليهودية المتطرفة”، معتبرة أن “ما حصل هو مقدمة لعدوان كبير ومحاولة صهيونية خبيثة لطرد فلسطينيي ال 48 والمقدسيين من أرضهم وممتلكاتهم”. وشددت الجبهة في بيان في الذكرى الرابعة والخمسين لمجزرة كفرقاسم على “خيار الجهاد والمقاومة والإنتفاضة الشعبية المسلحة في مواجهة المحتل الصهيوني الغاصب الذي لا يقيم وزنا للقيم الأخلاقية والانسانية والدينية”، ونبهت الى “خطورة التعرض لأماكن العبادة والمقدسات الاسلامية والمسيحية وضرورة تحرك الأنظمة والحكومات العربية والمجتمع الدولي الحر لوقف مسلسل الهجمات وحرق دور العبادة، اذ أنه بعد حرق مسجد الأنبياء جنوبي الضفة الغربية أقدم المستوطنون الصهاينة على احراق كنيسة في شارع الأنبياء في مدينة القدس المحتلة مما يؤكد على العقلية الهمجية والعدوانية المنظمة والمبرمجة التي ينتهجها المحتل تمهيدا لبدء عملية الترحيل والترانسفير الكبير”. ولفتت الجبهة أخيراً الى “أن تسارع الأحداث في فلسطين المحتلة ليس ببعيد عما يحصل في لبنان والعراق من محاولات حثيثة لانهاء المقاومة في عالمنا العربي والاسلامي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى