الأخبار العربية والدولية

سيادة المطران عطا الله حنا : ” نسأله تعالى بأن يزول سريعا وباء الكورونا وان تتحقق العدالة في هذه الارض المقدسة “

القدس – شارك سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم في ندوة الكترونية مع عدد من ابناء رعيتنا الارثوذكسية في قطاع غزة حيث خاطبهم سيادته من القدس مهنئا اياهم بمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة وموجها التحية لابناء كنيستنا في القطاع الحبيب كما ووجه سيادته التحية لكافة ابناء شعبنا في القطاع المحاصر معربا عن تضامنه وتعاطفه مع اهلنا هناك حيث يعيش اكثر من مليوني نسمة في ظل حالة حصار لا انسانية ولا حضارية .
وقال سيادته في كلمته التي وجهها الى ابناء الرعية الارثوذكسية في غزة بأننا نشكر سيادة المطران الكسيوس ومساعده الاب امفيلوخيوس وكافة الكهنة والمرتلين وخدام الكنيسة والذين يقومون بدور رائد من اجل الحفاظ على حضور كنيستنا في القطاع الحبيب وهو حضور محبة واخوة ورحمة وانتماء لهذه الارض المقدسة .
واذا ما نظرتم الى انفسكم فشاهدتم انكم قلة في عددكم فلا تخافوا وتذكروا القول الانجيلي : ” َ لا تَخَفْ، أَيُّهَا الْقَطِيعُ الصَّغِيرُ، لأَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ سُرَّ أَنْ يُعْطِيَكُمُ الْمَلَكُوتَ.”… (لو 12: 32-44) .
لقد اصبحتم قلة في عددكم بسبب الهجرة المستمرة والمتواصلة ولكنكم لستم اقلية والمسيحيون في هذه الديار ليسوا اقلية في وطنهم كما هو حالهم في هذا المشرق العربي .
نحن فلسطينيون وهذا الوطن هو وطننا وهذه الارض هي ارضنا وهذه القضية هي قضيتنا وانتماءنا هو اولا للمسيحية النقية التي بزغ نورها من هذه الارض المقدسة كما ولشعبنا الفلسطيني الذي يناضل ويكافح من اجل ان تتحقق العدالة في اقدس بقعة في هذا العالم ولكي تتحقق امنياته وتطلعاته ويستعيد حقوقه السليبة .
احبوا كنيستكم وانتموا اليها بكافة جوارحكم واحبوا وطنكم وانتموا اليه وكونوا دوما صوتا مناديا بالحق والعدالة ورفض الظلم وامتهان الكرامة الانسانية .
وقال سيادته في كلمته بأن المسيحية في هذا المشرق وفي فلسطين بنوع خاص ليست عنصرا دخيلا او غريبا او مستوردا فنحن اصلاء والمسيحية انطلقت من بلادنا ولم يتم استيرادها من اي مكان في هذا العالم ، فأرضنا المقدسة هي ارض الميلاد والتجسد والفداء وارض القداسة والبركة والنعمة والمحبة والسلام .
كونوا دوما ملحا وخميرة لهذه الارض ومصدر خير وبركة لهذا الشعب وحافظوا على حضوركم وعلى معنوياتكم ولا يجوز ان تؤثر عليكم اي اصوات نشاز قد نسمعها من هنا او من هناك بل يجب ان نبقى ثابتين في ايماننا مرابطين في وطننا ومدافعين عن عدالة قضيتنا والتي هي قضيتنا كمسيحيين كما هي قضية اخوتنا المسلمين الذين واياهم نتشارك الانتماء الانساني والانتماء الوطني في هذه الديار المقدسة .
نوجه التحية مجددا لاهلنا في قطاع غزة ونتضامن مع غزة الابية المحاصرة والتي كانت وستبقى مدرسة في الصمود والاباء والانتماء للارض والقضية .
وفي هذه الايام المباركة نرفع الدعاء الى الله من اجل ان يزول الوباء ومن اجل ان تتحقق العدالة في هذه الارض المقدسة والتي غُيب عنها العدل وسُرق منها السلام بفعل ما يمارس بحق شعبنا من امتهان للكرامة الانسانية .
كما واجاب سيادته على عدد من الاسئلة والاستفسارات .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق