المجتمع المدني

مشروع “أدراج التضامن” بين مؤسسة الصفدي ومكتب التعاون الإيطالي-السفارة الإيطالية

أعمال التأهيل والتجميل شارفت على الانتهاء على درج النملي مع زيادة المساحات الخضراء شارفت أعمال ورشة التأهيل لدرج النملي في طرابلس على الانتهاء، بعد انطلاقها في شهر تموز الماضي، وذلك ضمن مشروع “أدراج التضامن” الذي تنفذه “مؤسسة الصفدي” في المنطقة بالتعاون مع بلدية طرابلس، وضمن مبادرة يمولها مكتب التعاون الإيطالي – السفارة الإيطالية في بيروت في إطار برنامج روس للطوارئ، والتي تبلغ قيمتها 84,681 يورو بتمويل من الحكومة الإيطالية عبر مكتب التعاون الإيطالي. وقد أشرف على عملية التأهيل المهندس فؤاد حسنين بتكليف من “مؤسسة الصفدي”، حيث تابع بشكل يومي الأعمال بمعاونة فريق مؤلف من 7 عمال.
وعن عملية التأهيل، يقول المهندس حسنين: “فقد شملت صب الدرجات بما يتناسب مع حركة المارة والقاطنين في المنطقة من كافة الأعمار، بالتنسيق مع الأهالي وحاجاتهم، إضافة إلى تحسين ساحات المنازل المتواجدة مباشرة على الدرج”. أضاف: “هذا وقد أعادت بلدية طرابلس تأهيل شبكة الصرف الصحي القديمة، قبل عملية تأهيل الدرج”.
ولفت إلى أن “الناحية الجمالية أخذت في الحسبات خلال عملية التأهيل، حيث تم وضع تصميم فني للدرج من خلال استخدام حجر البازلت بحيث جمعت بين الطابع القديم والمواد الحديثة في البناء”. وقال حسنين: “يجري العمل في هذه المرحلة على إعادة تأهيل سبيلي الماء المتواجدين في المنطقة، والذين يستخدمهما السكان بشكل يومي”. وختم: “لقد أبدى السكان ارتياحهم من التحسينات التي شهدتها أدراجهم، التي أصبحت تستقطب السياح بحلتها الجديدة وطابعها الأثري، كما في السابق”.
أمّا من ناحية زيادة المساحات الخضراء على درج النملي المترافقة مع عملية التأهيل، فتشير منسّقة المشروع شذا الحاج حسن إلى “أن ثلاث مجموعات من الشرطي البيئي، المشاركة في المشروع ستخضع لتدريب حول زراعة النباتات وكيفية الإهتمام بها على يد مهندس زراعي متخصص، لزراعة العديد من الأحواض على أن يقوم أطفال الشرطي البيئي بتوزيعها على المنازل المتواجدة على الدرج بعد الحصول على موافقة السكان وتأمين إلتزامهم الإهتمام بها”. وقالت: “سيسبق هذا النشاط لقاء توعية من قبل أطفال الشرطي البيئي لسكان المنطقة (نساء، رجال وأطفال) حول أهمية المساحات الخضراء في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى