المجتمع المدني

لوِّن العيد بالتعاون بين جمعية العزم السعادة ومجموعة متحابات في الله

متحابات في الله إسم أطلقته مجموعة من الفتيات على أنفسهن لخدمة مجتمعهن، نظرن إلى العيد وهو يأتي شاحبا في مدينة طرابلس فأردن أن يلونوه بألوان الفرح فتكاتفت أيديهن مع جمعية العزم والسعادة لتنظيم يوم تحت عنوان (لَوِّن العيد).
يوم الأحد 14 تشرين الثاني كان الموعد الذي جمع 120 طفل من مختلف مدارس طرابلس الرسمية والخاصة، مع خبرة نخبة من كبار فناني طرابلس د.هند الصوفي ود.فضل زيادة والفنانين  خالد بلوط  وحلا الزعبي فتعانقت الريشة الخبيرة بريشة الطفولة وامتزجت الألوان بإبداع لتنتج لوحات فنية عن عيد الأضحى ناطقة بفرحة العيد التي عمل المنظمون لرسمها على وجوه الأطفال الذين رسموا وأنتجوا تلك اللوحات التي سيرونها في شوارع مدينتهم لتكون لون العيد
مبادرة تقول عنها ريم اليوسف احدى منظمات المشروع أحببنا أن نبادر لنجعل أعيادنا بداية لتنمية الحس الفني والجمالي لدى أطفالنا وهي الاولى ولن تكون الأخيرة لنلتقي دائما ونلون أعيادنا بالفرح والفن والجمال.
وستتوزع اللوحات التي تم رسمها على أنحاء مختلفة من طرابلس لتكون بمثابة معايدة لأهالي طرابلس والشمال في عيد الاضحى المبارك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى