الأخبار اللبنانية

بيان صادر عن الموقوفيين الاسلاميين في سجن رومية

قرر الموقوفين الإسلاميين في سجن رومية  اليوم  اعلان الإضراب المفتوح تعبيرا عن الإستياء بسبب المعاملة التي يتعرضون لها بعد  فرار السجين وليد بستاني ، وبسبب التشديد داخل السجن الغير مبرر ، وبسبب تصوير الإعلام عن وضعهم كأنهم دولة في سجن رومية وما تعرضوا له من اتهامات شوهت حقيقة وضعهم في السجن ، وان قضيتهم اصبحت العوبة بيد السياسيين ، وانهم يتعرضون للظلم اما بسبب توقيفهم اصلا أوالمماطلة بالمحاكمات ، او محاسبتهم عن اعمال لم يقترفوها داخل السجن او خارجه ، واكد الموقوفون انهم لن يتراجعوا عن الإضراب المفتوح الا اذا تم جمع  اللجنة المعنية بشوؤن الموقوفين المكلفة من قبلهم  بمعالي وزير الداخلية لمعالجة الأمور او ان يلتقوا بسعادة مديرعام قوى الأمن الداخلي شخصيا اللواء اشرف ريفي ، حيث لا ثقة لهم الا بمن ذكر ، وان تفاقم الأمور داخل السجن وما يجري لم يعد يحتمل وخصوصا ان التعامل الطائفي بدا واضحا سواء للموقوفين او من ينتمي لطائفة معينة من عناصر قوى الأمن الداخلي ، وشعر الموقوفون  بتزايد المضايقات عليهم خصوصا بعد بث قناة اوتيفي حلقتها عن واقع السجن وكلام قائد الدرك العميد شكور والذي تضمن كلامه الكثير من  التجني و المغالطات ، ووجه الموقوفون نداء الى السياسيين لأي طائفة انتموا ان يجدوا حلا  لمعاناتهم اسوة بغيرهم ممن ارتكبوا ، وتسوية اوضاعهم بينما هم لم يرتكبوا ولم تسوى اوضاعهم ، وكان الشيخ بلال دقماق رئيس جمعية اقرأللتنمية الإجتماعية قد ارسل نصيحة للموقوفين بتأجيل الإعتصام بينما تتبلور مجرى الإتصالات مع المسؤولين للتخفيف من معانات الموقوفين والمحكومين سواء كانوا اسلاميين او عاديين ، ولكن كان الموقوفين بسجن رومية قد نفذوا الإعتصام  المفتوح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى