الأخبار اللبنانية

الحريري: تركيا تشكل السند الوثيق للبنان في كل الاوقات الصعبة

اعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري ان اجتماع المصارف العربية يشكل احد أوجه التكامل العربي، مشدداً على ضرورة ان يتطور الى ابعد من الحدود الجغرافية والسياسية ليتكون تكتل سياسي ومصرفي يكون في خدمة دول الجوار.

واشاد الحريري، خلال افتتاح المؤتمر المصرفي العربي السنوي للعام 2010، بالدور الكبير لرئيس الوزراء التركي رجب طيب ردوغان في ارساء أسس التطور الاقتصادي والسياسي لتركيا التي اصحبت قوة اقليمية ذات ثقل عالمي في مختلف الميادين، لافتاً الى ان تركيا تقف الى جانب القضايا المحقة في العالم العربي والاسلامي والسند الوثيق للبنان في كل الاوقات الصعبة وتعمد على ارساء الاستقرار الامني والسياسي في لبنان من خلال انضامها الى قوات اليونيفيل.

واشار الى ان الازمة المالية العالمية كانت في احدى مراحلها ازمة مصرفية دولية، لكن المصارف العربية استطاعت ان تنأى من هذه الازمة وصمدت ونجحت، معتبراً ان هذا خير دليل على حسن ادارة المصارف العربية خصوصاً في الازمات العالمية حيث اعتمدت على عدم المخاطرة والحذر في عملياتها التوسعية.

ولفت الحريري الى ان المصارف العربية تحرص على اعتماد معايير الجودة، معتبراً ان المنطقة العربية تتمتع بمقومات النمو الاقتصادي مدعوماً بالحوافذ الاستثمارية من دون شك.

واعلن ان لبنان يشهد مرحلة من النمو الاقتصادي بنسبة 8 % وهي اعلى من نسبة النمو العالمي، متوقعاً ان تستمر هذه النسبة للعام 2010.

ورأى الحريري ان سياسة الاستقرار المالي والنقدي، التي يتبعها المصرف المركزي بالتنسيق مع وزارة المالية، اثبتت كفاءتها خلال هذه الفترة، اضافة الى الممارسات السليمة التي توصي بها مجموعة المصارف في لبنان، مؤكداً ان المصارف اللبناني هي شريك اساسي في تمويل المشاريع التي تقوم بها الدولة.

واشار الى ان لبنان يتطلع الى تعزيز قنوات التعاون بين لبنان وتركيا على كافة الاصعد، مؤكداً ان بيئة الاعمال في لبنان باتت مهيئة.

وكشف الحريري انه يطمح الى زيادة حجم التبادل التجاري بين الجانبين، مذكراً بتوقيعه مع اردوغان على اتفاقية منطقة التجارة الحرة بين لبنان وتركيا فضلاً عن ولادة اللجنة الاستراتيجية العليا للتعاون والتنسيق بين البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى