الأخبار اللبنانية

الداعية يكن أمام آلاف المهنئين بعيد الفطر السعيد

 

الداعية يكن أمام آلاف المهنئين بعيد الفطر السعيد :
ليس لأحد أن يدق طبول الحرب في طرابلس ويدفعها الى حتفها !
• لا وصاية على طرابلس من أحد ، وهي صاحبة قرارها

خاطب الداعية الاسلامي الدكتورفتحي يكن ” رئيس جبهة العمل الاسلامي في لبنان”

بحضور كل من الدكتور الشيخ عبدالناصر جبري والشيخ حسن دمياطي والشيخ محمد ابو القطع عن بيروت ، والشيخ بلال شعبان والشيخ هاشم منقارة والشيخ محمود البضن عن طرابلس ، والشيخ زهير جعيد والدكتور عماد الشمعة عن الاقليم ، والشيخ ماهر عبدالرزاق وأعضاء مكتب الجبهة في عكار ، والدكتور الشيخ مصطفى ملص واعضاء مكتب الجبهة في المنية ، والشيخ غازي حنيبنه وقائد قوات الفجرووفد مرافق من صيداء والجنوب ، خاطب جموع المحتشدين والمهنئين بعيد الفطر السعيد الذين توافدوا على دارته في طرابلس، بالرغم من الاعتذار عن تقبل التهاني ، بعد الاعتداء الأثيم الذي استهدف حافلة تقل عسكريين من الجيش اللبناني عند مدخل المدينة الجنوبي فقال :
” نخشى أن تدفع بعض الفئات الاسلامية – بدعوى الغيرة على الاسلام وعلى أهل السنة والجماعة – بمدينة طرابلس الى جحيم الفتن الداخلية والحروب الأهلية ، لتكون ضحية من ضحايا الصراعات الاقليمية والدولية!
ان العبثية التي يمارسها البعض باسم الاسلام ، كبدت المدينة قديما، وهي توشك أن تكبدها من جديد خسائر باهظة في الأرواح والممتلكات هي بغنى عنها .
ان الاسلام الذي يحرم سفك الدماء ، ويدعو الى حقنها ، ويحذر من الفتنة ومن الانجرار اليها ، وان المواثيق الغليظة التي وقعت عليها وعلى الالتزام بها واحترامها كل مرجعيات المدينة الدينية والسياسية في دارة مفتي طرابلس ، لا يحق لأحد الخروج عليها ، والتحلل منها !
سنبقى بالمرصاد ، مع كل المخلصين في طرابلس ، لاحباط كل مشاريع الفتنة التي يمكن أن تستدرجها الى حتفها !
ان الساحة الاسلامية والوطنية بكل مكوناتها مدعوة لمراجعة حساباتها بدقة ، والمبادرة الى التشاور للامساك بقرار المدينة وصونها من كل سوء !
ان طرابلس العريقة بدينها ، المعتزة بوطنيتها وعروبتها لا تحتاج لأن تستورد  اسلامها من خارجها ، كما ترفض أي وصاية عليها من احد .
نقرع جرس الانذار المبكر ، ليصحوا الجميع قبل فوات الأوان ..
قد بلغت .. اللهم فاشهد ..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى