الأخبار اللبنانية

إسرائيل تهدد بتدمير القرى الجنوبية وفق نموذج الضاحية

كشف قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، أمس، عن مبادئ الخطط العسكرية

التي سيجري اعتمادها في أي مواجهة مقبلة على الجبهة اللبنانية. تتلخّص هذه المبادئ بعبارة واحدة هي «نموذج الضاحية». دلالة العبارة هو استنساخ التدمير الذي مارسته آلة الحرب الإسرائيلية إبّان عدوان تموز 2006 بحق الضاحية وتعميمه على بقية المناطق اللبنانية، وخصوصاً قرى وبلدات الجنوب التي تحوّلت، «إلى مواقع عسكرية كاملة التجهيز تابعة للمقاومة». أمّا المنطق الذي يرتكز عليه هذا النهج فهو إدراك إسرائيل أن التلويح بالقتل الجماعي للمدنيين هو الأمر الوحيد الذي يمكن أن يكون فاعلاً في ردع حزب الله. وقال في مقابلة مع صحيفة «يديعوت أحرونوت» نشرت أمس إن «ما حصل للضاحية الجنوبية في بيروت في 2006 سيحصل لكل قرية تُطلق منها النار نحو إسرائيل. سنستخدم القوة ضدها بصورة غير تناسبية ونلحق بها دماراً هائلاً، هذه بالنسبة إلينا ليست قرى مدنية بل قواعد عسكرية». «نموذج الضاحية» هو، وفقاً لذلك، عنوان الاستراتيجة القتالية التي أنتجتها دوائر التخطيط في الجيش الإسرائيلي في ضوء هزيمة تموز 2006 والعبر التي استُخلصت في أعقابها. وشدد على أن الحديث ليس عن توصية قدمها الجيش إلى المستوى السياسي، بل عن «خطة جرت الموافقة عليها»، مضيفاً «لن نعمل بعد الآن على اصطياد منصات إطلاق الصواريخ، فهذه خطوة عبثية. حينما يكون في الجانب الآخر آلاف الصواريخ والقذائف لا يمكنك أن تصطادها. يمكن الانبهار بعملية هنا أو أخرى هناك ولكن الجبهة الداخلية ستبقى تتعرّض للقصف».

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى