الأخبار اللبنانية

ضناوي: نحذر من التعاطي غير المسؤول مع المؤسسات المفاصل

قال الدكتور محمد علي ضناوي رئيس مجلس أمناء الإنقاذ الإسلامية في بيان له: إذا كانت البلاد تمر بمراحل صعبة وفي مخاض عسير حول الحقيقة  والمحكمة الدولية وما تفرع عنهما من قضايا وفي مقدمتها ما يسمى بـ”شهود الزور” وتعطيل مجلس الوزراء وما تبعه من استخفاف خطير بقضايا الناس الحياتية والمعيشية فلا يجوز أن يستفيد من ذلك ايضاً بعض الوزراء لتسديد “هجمات” نوعية تطال إدارات المؤسسات الكبرى الرسمية كمطار رفيق الحريري الدولي الذي قد يترنح قريبا بفضل تدخلات خطيرة تمس بنيته في السلامة العامة مما دفع مديره العام الدكتور حمدي شوق إلى الاستقالة وهو الذي حقق في المطار قفزات نوعية ورفعه إلى مصاف المطارات العالمية بشهادة منظمة الطيران الدولية.
مروراً بالمس بقوى الأمن الداخلي وقائدها اللواء أشرف ريفي وهو الجهاز الذي تمكن من كشف مجموعة من شبكات العمالة الإسرائيلية وقد حاز بذلك تقدير العالم وغضب العدو الإسرائيلي،
وصولاً إلى محاولة تعطيل حاكمية مصرف لبنان ونوابه لسبب عدم انعقاد مجلس الوزراء للبت بوجودهم على رأس المصرف مما يخلق حالة من الفراغ القانوني ويربك الوضع المالي برمته،
وانتهاءً بالوضع الخطير في الدفاع المدني الذي كشف مديره العام عن افتعال 22 ألف حريق في البلد متعمَّد في أقل من سنة جرى التعامل معها بإمكانات تافهة ودون أن يكتشف الفاعلون!.
وأضاف (ونتساءل هل أن تصرف بعض الوزراء وفي أسبوع واحد عفوي ومن قبيل المصادفة طال شخصيتين مهمتين من طائفة واحدة ومن مدينة واحدة يشرفان على أهم مرفقين في الدولة هما قوى الأمن الداخلي والمطار؟ أم أن وراء الأكمة ما وراءها في مثل هذه الظروف الخطيرة التي تمر بالبلاد!
وختم (إننا ندعو إلى تصحيح الأخطاء في التعامل غير الدقيق والخطير بأسرع ما يمكن تلافياً لما هو أعظم وأخطر ومن أجل هذا ندعو إلى عقد مجلس الوزراء عاجلا لمعالجة أوضاع مختلف المؤسسات المفصلية في البلاد وقضايا المواطنين الحياتية الساخنة ونحذر من الاستخفاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى