الأخبار اللبنانية

لقاء لفاعليات عكار في دارة المنسق حدارة ضم المفتي الرفاعي والنائب ضاهر ومنسقين وفاعليات ورؤساء بلديات ومخاتير

أكد مفتي عكار الشيخ اسامة الرفاعي أن أبناء عكار متمسكون بمشروع بناء الدولة والمؤسسات ، الذي ارسى قواعده الرئيس الشهيد رفيق الحريري ومتمسكون ايضا” بالمحكمة الدولية سبيلا” وحيدا” لكشف الحقيقة وإنتصار العدالة .
كلام الرفاعي جاء خلال لقاء لفاعليات عكار في دارة المنسق العام لتيار المستقبل في قيطع الجرد – عكار سامر حدارة في دارته في مرليا ( بيت حدارة – عكار ) ضم مفتي عكار الشيخ اسامة الرفاعي وعضو كتلة المستقبل النيابية النائب خالد ضاهر والنائبين السابقين مصطفى هاشم ومحمود المراد ومنسقي تيار المستقبل في المنية والكورة بسام الرملاوي وربيع الأيوبي والمنسق العام السابق لتيار المستقبل في عكار حسين المصري وعميد مؤسسة طليس الإنمائية علي طليس ورئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة ورئيس الجمعية الحميدية الدكتور محمد الزعبي  ورئيسي إتحاد بلديات جرد القيطع والساحل عبد الإله زكريا وأحمد المير ورجل الأعمال محمود حدارة وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير والفاعليات  .
بعد تلاوة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر الشهداء تحدث المنسق حدارة الذي أكد على ضرورة واهمية هذه اللقاءات الجامعة في عكار ، والتي إن دلت على شيئ فإنها تدل على اننا نجتمع هنا ، رجال دين ونواب وفاعليات ومنسقين ورجال اعمال ورؤساء ومخاتير ، من أجل مصلحة أبناء عكار ، الذين يؤمنون بخيار الإعتدال وخيار تيار المستقبل برئاسة رئيس حكومة كل لبنانسعد الحريري من أجل وضع عكار على الطريق الصحيح وعلى خارطة الإنماء والتنمية ، ولفت حدارة إلى أن تيار المستقبل في عكار يسعى في التواصل مع الجميع ليكون للجميع .
بدوره بارك المفتي الرفاعي هذا اللقاء الجامع ، الذي جاء بمبادرة كريمة من منسق تيار المستقبل في قيطع- الجرد سامر حدارة ، والذي يضم نخبة من نواب وفاعليات عكار ،  متمنيا” ان تثمر نتائجه خيرا” لعكار وكل لبنان وقال : اليوم نلتقي هنا في هذا البيت الكريم لنتشاور ونتواصل ونتفاعل من أجل هذه المنطقة ، منطقة عكار التي تستأهل منا جميعا” كل رعاية وعناية ، وأكد الرفاعي أن أبنائها مؤمنون حقا” بمشروع بناء الدولة والمؤسسات الذي أرسى قواعده الرئيس الشهيد رفيق الحريري ، واليوم يسير على دربه نجله الرئيس سعد الحريري من أجل تنمية وإنماء كافة المناطق اللبناينة ولاسيما عكار الذي يوليها كل رعاية وإهتمام .
وفي الختام أقيم غداء تكريمي على شرف المدعوين في دارة حدارة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى