الأخبار اللبنانية

مصار الاكثرية لـ”الدار”: الأمور لا تبشر بالخير

قالت مصادر قيادية في 14 آذار لـ “الدار” انه “بالرغم من منسوب التفاؤل المرتفع الذي يحاول بثه فريق “8 آذار” في الأيام الأخيرة، فإن الأمور لا تبشر بالخير، وهذا التفاؤل ليس له أي قواعد منطقية، إذ إن التقارب السعودي- السوري لن ينتج بأي حال من الأحوال تسوية بمعنى التسوية، بل هو مجرد أفكار للمرحلة الراهنة.

ورأت المصادر أن ما يقوم به رئيس مجلس النواب نبيه بري في الأيام الأخيرة من استهداف لرئيس الحكومة، هو خير دليل على أن تواصل الـ “س. س” الذي يعول عليه بري لم يحرز أي تقدم، وعلى هذا الأساس يقوم بري بحملته التي تلاقي حزب الله وميشال عون، في مكان واحد، وهو محاصرة الرئيس الحريري، من اجل تقديم التنازلات والتخلي عن المحكمة.

وطمأنت المصادر القيادية إلى أن لا أحد يستطيع ممارسة هذا الضغط على الحريري، لأن هذا الأسلوب لا ينفع معه إطلاقا فهو يدرك مصلحة البلد، ولا أحد يملي عليه ما يفعله، مشبهة هذه المرحلة بتلك التي رافقت الرئيس فؤاد السنيورة، حيث ان “8 آذار” لم تغير طريقة تصرفها، ولا تلتزم باتفاق الدوحة، وتعطل المؤسسات كما كانت تفعل أيام الحكومة السابقة.

وأضافت المصادر نفسها أن ما يسمى بقوى المعارضة ستكتشف بعد حين أن الرئيس سعد الحريري ليس من النوع الذي يساوم على سيادة البلد واستقلاله، ولا على المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، لأنه يؤمن بهذا البلد، ومقتنع أن لا سبيل للنهوض به إلا عبر إنهاء مرحلة من الإفلات من العقاب، بعد كل جريمة سياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى