الأخبار اللبنانية

الجمعية اللبنانية الخيرية للاصلاح تحيي ذكرى مرور اسبوع على استشهاد العسكريين

أحيت الجمعية اللبنانية الخيرية للاصلاح والتأهيل ذكرى مرور إسبوع على إستشهاد العسكريين والمدنيين

في الانفجار الذي إستهدف حافلة عسكرية يوم الاثنين الفائت عند مدخل مدينة طرابلس الجنوبي لجهة البحصاص، فنفذت إعتصاما شارك فيه عدد من المواطنين والاطفال الذين رفعوا الأعلام اللبنانية واللافتات التي أكدت التضامن مع الجيش اللبناني، وعلى أن طرابلس هي مدينة السلم والأمن والطمانينة.
وألقت رئيسة الجمعية فاطمة بدرا كلمة اعربت فيها عن حزن المجتمع المدني والأهلي الطرابلسي على الشهداء العسكريين والمدنيين الذين طالتهم يد الغدر في الانفجار الآثم، مؤكدة أن لا بديل عن الجيش اللبناني  الذي يشكل الضمانة الوحيدة لأمن وأمان كل اللبنانيين، داعية الى أوسع حملة تضامن مع المؤسسة العسكرية، ومطالبة القضاء المختص الى بذل الجهود  في كشف المجرمين وسوقهم الى العدالة ليشفي الله صدور عوائل الشهداء.
وقالت بدرا: مجرم وقاتل كل من يستهدف الأبرياء، مجرم وقاتل كل من يستهدف السلم الاهلي، مجرم وقاتل كل من يزرع الفتن في أي مكان في لبنان، ونحن على العهد سنبقى ومع المؤسسة العسكرية سنكون لكي تستمر مسيرة الدولة ويبقى لبنان.
بعد ذلك وضعت بدرا إكليلا من الزهر امام الحافلة المستهدفة، ثم قام المعتصمون يتقدمهم الاطفال بنثر الورود في مكان الانفجار وتلاوة سورة الفاتحة لأرواح الشهداء.
وفي هذا الاطار يتابع الجيش اللبناني تحقيقاته في ملابسات الانفجار، وقد أعيد إفتتاح الطريق من جهة واحدة ذهابا من البحصاص الى طرابلس فيما أبقي على الجهة الثانية مقفلة حيث ما تزال الحافلة المستهدفة والسيارات المتضررة موجودة في مكانها ضمن مسرح الجريمة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى