الأخبار اللبنانية

بيان صادر عن الحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق

بيان صادر عن الحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق
حول أحداث عكا

– يبدو أن الصهاينة يتوقفون في يوم الغفران عن فعل أي شيء إلا الاعتداء على المواطنين العرب

– دعوة لتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق فيما يواجهه عرب 48 من عدوان وتمييز عنصري واضطهاد.

 

يبدو أن الصهاينة يتوقفون عن فعل أي شيء في يوم الغفران إلا عن العدوان والاعتداءات الآثمة على المواطنين العرب.
هذا ما كشفته أمس أحداث عكا الأليمة حيث تعّرض احد الشبان الفلسطينيين العرب من أهل عكا الأصليين الى الضرب والمحاصرة من قبل شراذم المستعمرين الصهاينة بحجة قيامه بزيارة صديق له في “يوم الغفران” وهو ما تحول الى اشتباك بالأيدي بين المعتدين وبين المئات من أهل عكا الذين تجمهروا لإنقاذ الشاب العربي البريء.
وخطورة هذا الحادث التي تكشف عن مدى تمادي العدوان الصهيوني على أبناء فلسطين، تتأكد أيضاًَ إذ تذكرنا أنها تأتي عشية الذكرى الثامنة لمجزرة أم الفحم داخل الخط الأخضر حيث جرى قتل العشرات من فلسطينيي 48 المتظاهرين دعماً لانتفاضة الأقصى في أيامها الأولى.
وتزداد خطورة هذه الأحداث وتواليها حين نلاحظ ارتفاع نبرة الأصوات الصهيونية الداعية الى “تهجير” فلسطينيي 1948 الذين ما زالوا صامدين في ديارهم، وهي أصوات ترافقها إجراءات منافية للقانون ولأبسط حقوق الإنسان وكان أبرزها ما جرى بحق المناضل المفكر العربي عزمي بشارة بهدف أبعاده عن أرضه تمهيداً “لترانسفير” كبير  يسعى لحل العقدة الديموغرافية التي تقض مضاجع الصهاينة.
أننا إذ نضع حادثة عكا الأخيرة أمام الرأي العام العربي والدولي فإننا ندعو كل القوى الحية والمنظمات المعنية على الصعد العربية والإقليمية والدولية الى تحمّل مسؤولياتها، وفضح الطبيعة العنصرية للعدو الصهيوني، ومعاقبة الصهاينة العنصريين، كما ندعو لتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق حول أوضاع عربي فلسطين 48 وما يعانونه من عدوان واضطهاد وتمييز عنصري وسلب حقوق والتي هي جزء من معاناة الشعب الفلسطيني بأسره من جراء الاحتلال والمجازر والعدوان والاستيطان والاعتقال والجدار العنصري وتهويد القدس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى