الأخبار اللبنانية

فتفت: غسل الحريري يديه من المحكمة الدولية غير وارد على الاطلاق

رأى النائب أحمد فتفت ان قوى “14 آذار” غير معنية بما تتناقله بعض الوسائل الاعلامية المغرضة من مواقف لهذا المسؤول أو ذاك، مشيرا الى ان القوى المذكورة لا تتعامل الا مع ما يصدر عن الجهات السورية الرسمية وما عدا ذلك يبقى كلاما تحريضيا بات معروف الاهداف والابعاد.

واعتبر فتفت، في حديث الى صحيفة “الانباء” الكويتية، ان ما نشرته احدى الصحف المحلية نقلا عن مسؤول سوري عن أن “غسل الرئيس الحريري يديه من المحكمة الدولية وسعيه لتعطيلها بوصفها مؤامرة ضد قوى الممانعة، أمر يسبق الجلوس الى الطاولة للبحث في اتفاق يضمن للبنانيين الأمان والاستقرار ويجنبهم المؤامرات الدولية” كلام يعبر بشكل واضح عن تمنيات ناشره وتطلعاته تجاه المحكمة الدولية، لافتا الى ان الكلام الرسمي الذي تتعاطى معه قوى “14 آذار” هو ما أطلقه الرئيس السوري بشار الاسد الذي اعتبر فيه انه “سيعترف بالقرار الاتهامي فيما لو جاء مبنيا على أدلة قطعية”.

وأكد ان غسل الرئيس الحريري يديه من المحكمة الدولية غير وارد على الاطلاق، وبالتالي فإن ما يتعرض له الرئيس الحريري من ضغوطات سياسية وفبركات اعلامية وهمية، ومن ممارسات استكبارية متصلبة، لن يؤدي الى تراجعه عن مواقفه ولن يحول دون الوصول الى الكشف عن الحقيقة، معتبرا ان مثل تلك المنشورات المنقولة عن مصادر ومسؤولين سوريين وان كانت مسيئة في مكان ما، فهي تسيء بشكل مباشر الى سورية والى التسوية المرتقبة على حد سواء.

واشار فتفت الى ان عدم رد الديبلوماسية السورية على تلك المنشورات لنفيها، شأن سوري داخلي لا تتدخل به قوى “14 آذار” التي حددت من جهتها سقفي أولوياتها ألا وهما الحفاظ: على النظام اللبناني والطائف والمناصفة بين المسلمين والمسيحيين كأساس لقيام الدولة، وعلى الحقيقة والعدالة كأساس للاستقرارين الأمني والسياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى