المجتمع المدني

هيئة ادارية جديدة لرابطة اساتذة الثانوي في التعليم الرسمي

جرت انتخابات الهيئة الإدارية لرابطة التعليم الثانوي في ثانوية عمر فروخ الرسمية، من الساعة التاسعة صباحا وأقفلت صناديق الاقتراع عند الساعة الرابعة بعد الظهر.
بلغ عدد المقترعين 320 من أصل 548 مندوباأي بنسبة 58.4%، وبنتيجة فرز الأصواب فاز الأساتذة التالية أسماؤهم: حنا غريب 295 صوتا، يوسف زلغوط 298، نزيه الجباوي 290، ميشال الدويهي 283، بهية بعلبكي 306، جوزف هيدموس 305، عصمت القواص 300، محمد قاسم 307، ليديا كرم 285، فؤاد عبد الساتر 303، ازمرد الحداد 298، ربيع نوالدين 295، مرتا دحدح 297، علي حبلص 293، نقولا الصيفي 297، جعفر عساف 290، عبد الرؤوف إيعالي 293، وحيدر خليفة 289.

وتعليقا على الانتخاب، أصدر المرشحون والمندوبون النقابيون المستقلون في الجبل بيانا، جاء فيه: “كنا نأمل أن تبقى الرابطة بعيدة عن التجاذب السياسي ومستقلة في إطار العمل النقابي الحر وتضم هيئتها النقابيين المشهود لهم بالكفاءة الملتزمين فقط بحقوق الأساتذة واستقلالية الرابطة وحرية تحركها”.

أضافوا: “طوال فترة التحضير قررنا أن نخوض الإنتخابات على هذا الأساس في لائحة يكون التمثيل النقابي فيها هو البارز والتمثيل الحزبي مختصر الى أدنى المستويات وأن تعكس في تكوينها أوسع تطبيق للديمقراطية في تمثيل المناطق كافة، إلا أننا فوجئنا بتحويل عملية الإنتخابات الى معركة بين قوى سياسية متناحرة مما يبعد العمل النقابي عن مساره الصحيح، ويؤدي الى الإنقسام والتشرذم ويضعف موقف الرابطة وتحركها في المستقبل، أضف إلى ذلك أن المحاصصة الحزبية وطغيان تمثيلها يمسك قرارها ويشل تحركها”.

تابعوا: “ان ما يزيد من خلل تركيبتها هو حرمان منطقة الجبل الجنوبي – أقضية عاليه والشوف والمتن الأعلى – وقضاء حاصبيا بأكملها من التمثيل ولو بمقعد واحد، علما أنها يوجد فيها وجوه نقابية بارزة، رغم أن المرحلة السابقة تشهد لها مشاركتها الفعالة في أي تحرك قامت به الرابطة رغم عدم وجود ممثّل لها في الهيئة الإدارية السابقة”.

وأبدوا استهجانهم “لقبول كوادر نقابية مشهود لها بالعمل النقابي بالدخول بلائحة تفتقر الى مقومات أساسية لسلامة العمل النقابي، واعتراضنا لتسمية اللائحة الأساسية للمرشحين بلائحة العمل النقابي مع كل تقديرنا للوجوه النقابية الموجودة فيها”.

كما أعلنوا استنكارهم “للطريقة التي على أساسها شكلت اللائحة المذكورة والتي حولتها من معركة العمل النقابي الى معركة المحاصصة الحزبية”. وأكدوا “انسحابنا من المعركة الإنتخابية والتحفظ على قررات الهيئة الادارية الجديدة للرابطة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى