الأخبار اللبنانية

نحاس: إن كان موظف تحول الى فتيل اطمئنوا هناك دولة وسيعاقب

عقد وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال شربل نحاس مؤتمرا صحافيا قال فيه: “تتواتر أخبار سريعة، اليوم صباحا صدرت مقالات في بعض الجرائد لإثارة مشاكل حول خدمات لبعض المواطنين وبيان للسيد غازي يوسف يتكلم فيه عن بدء الانقلاب وتخويف اللبنانيين”. وأعلن أن “وضع البلد حرج وحساس بعد صدور القرار الظني وتأجيل الاستشارات”.

واشار الى ان “عبد المنعم يوسف يدعي أنه محتجز لتركيب رواية وشاهدتم الأمر بأم العين. بسبب تراكم الشغور وبسبب ذهاب رئيس مصلحة أساسية الى التقاعد ووفاة رئيس مصلحة آخر قمت بتكليف عدد من الموظفين ببعض المهام لمواصلة عمل الوزارة. كلفت المهندس غسان ناصر بمهام مديرية الاستثمار. ذهب لاستلام مكتبه امتنع المدير العام للاستثمار والصيانة عن تسليمه مكتبه وهدد بفسخ العمل. اتصل بي المهندس وقال لي ماذا نفعل فقلت له فليأت نجار ويفتح الباب”.

أضاف: “بفكره الميليشيوي قال إنهم ميليشيا، لكن موظفي أوجيرو ليسوا ميليشيا. استمر باستغلال القصة. وضع يوسف الصحي جيد لكن وضعه القانوني لا. مسألة الاحتجاز تذكرنا بمن احتجز أموال الناس ومن قام بامتناع عن تأدية المساءلة والمحاسبة للمال العام”.
وتابع: “إنه نهج وللاسف متماد لا يتوقف إنه مدرسة، لابتزاز الناس بمصالحهم. وشركات تقدم عروضا لتقدمة الجيل الثالث بتهديد شركات عالمية وابتزازها كي لا تقوم بأعمال تطلبها شركتا الاتصالات. مدرسة الابتزاز التي يعتمدها نهج للتعامل مع مسائل في هذه الخطورة تؤكد ان هؤلاء فاقدون للشرعية. ستؤخذ الاجراءات العقابية المناسبة بحق هذا الموظف. وكل الوقائع مسجلة بعين الكاميرا. ستؤخذ اجراءات تنفيذية وسيستفيد اللبنانيون من خدمات الجيل الثالث”.

وقال: “لن يهنأ الذين طموحهم شراء الشركة بعد تركها مهترئة ولن يهنأوا إن كان هدفهم الاستفادة من ترهل خدمات اساسية لتركيب خدمات بديلة تسحب أموالا من جيوب اللبنانيين.أطمئن اللبنانيين لأن من يسعى لإشاعة أجواء القلق من خلال كلام عن تنزيلات وقصص وروايات هم كانوا يعطون دروع لشخص اسمه جون بولوتون.هذه المدرسة آن لها أن توقف بث سمومها بين اللبنانيين. إن كان هذا الموظف تحول الى فتيل لهكذا عملية، فأطمئنوا سأتحدث الى اللبنانيين. هناك دولة والبلد غير متروك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى