الأخبار اللبنانية

يكن قبل سفره الى تركيا

يكن قبل سفره الى تركيا :
• لابد من ضبط الساحة الاسلامية ووقف الدخلاء والأدعياء وأنصاف المتعلمين!

• التطرف والغلو والإفراط والتفريط ليس من الاسلام في شيء!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قبل سفره الى اسطنبول لحضور مؤتمر رجال المال والاعمال الدولي والذي ينعقد في الظروف المالية الصعبة التي تتعرض لها الأسواق المالية العالمية ، أدلى بالتصريح الاتي :
كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن الساحة الاسلامية ، ليلصق بها كل ماهو سلبي وقبيح ومقرف ، دون أن يقدم الاسلام كحل لمشكلات البشرية جمعاء!
فمن الحديث عن الأصولية والارهاب والتطرف والغلو ، الى الحديث عن الحركات السلفية  ومشاريع الإمارات الاسلامية  في طرابلس خصوصا والشمال عموما ، لتتشكل من كل ذلك صورة مخيفة ومرعبة ومقيتة عن الاسلام ، والاسلام من كل ذلك براء ، براءة الذئب من دم يوسف .
وحيال هذه الاختلاطات العجيبة ، والادبيات والاجتهادات المريبة التي أخذ يطل بها على الجمهور اللبناني والعربي والعالمي من تقدمهم فضائيات لبنانية معروفة على انهم خبراء وفقهاء ومستشارون اسلاميون   وهم لا يعدو أن يكونوا ابواقا لهذا التيار السياسي أو ذاك .. حيال كل ذلك لابد من كلمة فصل توقف المتنطعين عند حدودهم وأحجامهم ، ورحم الله امرءًا  عرف حده فوقف عنده !
إن من واجب المرجعيات الاسلامية السنية الفاعلة والمعتبرة ، كما من واجب الطائفة كلها أن تضبط أداء الساحة الاسلامية ، وتأخذ على يد المسيئين اليها بقصد أو بجهل .
إنه إن لم تكن هنالك مرجعية سنية ذات قوامة وولاية ، توقف هذه الهرطقات والاسفافات عند حدها ، فإن مصيرا أسود ينتظر هذه الطائفة بشكل خاص .
الله قد بلغت .. اللهم فاشهد .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى