إجتماعيات

بال ثينك للدراسات الاستراتيجية تفتتح المرحلة الثانية من مشروع التثقيف المدني

ضمن الأهداف الاستراتيجية التي تتبناها بال ثينك للدراسات الاستراتيجية في نشر ثقافة الديمقراطية وحقوق الإنسان والثقافة المدنية في أوساط طلاب الجامعات والخريجين الجدد؛ افتتحت بال ثينك للدراسات الاستراتيجية المرحلة الثانية من مشروع التثقيف المدني الممول من الصندوق الوطني للديمقراطية NED))، والذي يهدف إلى خلق جيل شبابي يؤمن بمبادئ الديمقراطية والمفاهيم الخاصة بالحقوق الإنسانية في قطاع غزة وايجاد شباب قادرين على نشر هذه القيم في مجتمعهم، ولتمكين الشباب الفلسطيني من القيام بدورهم في المشاركة في صنع القرار، والمساهمة في التغيير الإيجابي.

افتتح اللقاء مدير بال ثينك للدراسات الاستراتيجية أ. عمر شعبان، والذي رحب بالحضور شاكراً التزامهم واهتمامهم بالتدريب، وأكد على أن بال ثينك تُولي اهتمام بالغ بفئة الشباب في المجتمع الفلسطيني كونهم الأكثر قدرة على التغيير المجتمعي خاصة وأن المجتمع الفلسطيني يعتبر مجتمعاً شاباً، وأضاف أن هذا التدريب يأتي ضمن سلسلة من الأنشطة والمشاريع التي تنفذها بال ثينك بهدف نشر وتعزيز ثقافة الديمقراطية والحوار وحل النزاع بالطرق السلمية، وتمكين الشباب في مجال كتابة الأوراق البحثية.

بدورها تحدثت أ. سالي السماك “منسقة المشروع”، وبينت أن هذا المشروع يأتي استكمالاً للمرحلة الأولى من مشروع التثقيف المدني الذي نفذته بال ثينك في الفترة السابقة، وأضافت أن هذا المشروع يستمر لمدة سنتين سيتم خلالهما تنفيذ دورتين تدريبيتين تستهدف مجموعة من طلاب وطالبات الجامعات والخريجين الجدد، ومن ثم اتاحة الفرصة لهم لنقل ما تعلموه إلى أقرانهم الشباب من خلال تنفيذ عدد من لقاءات التوعية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والجامعات، بالإضافة إلى إعداد مجموعة من الأوراق البحثية التي تناقش قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان، وكذلك تنفيذ جلسات بحضور صناع قرار وحلقات إذاعية.

وفي ذات السياق قالت المتدربة زينب الأسطل “بعد أن قرأت الإعلان عن البرنامج التدريبي سارعت بالتسجيل له من أجل كسب معارف ومعلومات ذات علاقة بقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان وكتابة الأوراق البحثية، خاصة وأن هذه المعلومات نفتقدها في الجامعات لأن المناهج التعليمية بالجامعات لا تتناول هذه القضايا والمواضيع إلا بشكل هامشي، لذلك أتمنى أن احصل على هذه المعلومات من أجل نقلها للمجتمع المحيط بنا”، كما وأضاف المتدرب عبد الله حسين ” لقد كنت مشارك في المرحلة السابقة من مشروع التثقيف المدني وشاركت في تنفيذ لقاءات التوعية والحلقات الإذاعية واستفدت وتعلمت كثيراً، وحرصت على الانضمام إلى المشروع والمشاركة في أنشطته في المرحلة الحالية من أجل مراكمة المعارف والمعلومات التي تعلمناها خلال المشروع السابق، خاصة وأن التدريبات في المشروع الحالي متقدمة ومتخصصه بشكل أكبر والأنشطة أيضاً متنوعة وفيها الكثير من المهارات التي بحاجة إليها في شتى مجالات الحياة”

يذكر أن البرنامج التدريبي يستمر لمدة سبع أيام تدريبية سيتم خلالها تدريب الفئة المستهدفة حول القانون الدولي لحقوق الإنسان والحالة الفلسطينية، ومعايير الديمقراطية في ظل النظام الفلسطيني، ومهارات الضغط والمناصرة في قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان، التفكير الإبداعي، ومهارات الكتابة البحثية في قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان، ومهارات العرض والاتصال والتواصل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق