الأخبار اللبنانية

درويش: من المفترض أن يبصر البيان الوزاري النور في أسرع وقت

أشار النائب الدكتور علي درويش خلال حديث عبر “الكورة برس” ان الحكومة تعد مؤشرا لانتظام الأمور السياسية والادارية خاصة اجراء الانتخابات النيابية المقبلة في موعدها وليس هناك مبرر لعدم حصولها” مؤكداً أن “هاجس الرئيس ميقاتي هو وجع الناس وتسيير الحكومة للتخفيف من أعباء الأزمات الاقتصادية والمعيشية وتأمين مقومات الحياة التي فُقدت في لبنان”.

أضاف درويش “سبق وذكر الرئيس ميقاتي أن موضوع الأثلاث غير وارد في هذه الحكومة ويظهر ذلك من خلال فريق العمل الذي اختاره وهو يتمتع بهامش من الاستقلالية بعيدا عن الاصطفافات السياسية الواضحة”، مؤكداً انه “من المفترض أن يبصر البيان الوزاري النور في أسرع وقت، ويتضمن الملفات المتعلقة باوجاع اللبنانيين، وملف انفجار مرفأ بيروت وتداعياته، ومواجهة جائحة كورونا والتفاوض مع الجهات المانحة الدولية، على أن يكون البيان منفتحا ومتوازنا خاصة مع الجانب العربي”.

واعتبر درويش أن “العامل الأساس الذي سرّع بتشكيل الحكومة هو الخوف من الانفجار الاجتماعي في البلاد ودفع جميع الأفرقاء السياسيين الى تسهيل عملية التشكيل ومنها الرغبة الدولية والعربية في استقرار اوضاع لبنان”.

وقال درويش “مؤخراً رأينا مبادرات عدّة تسعى الى مقاربة المصلحة الوطنية العليا “، مشيراً أنه “لا بد أن يسجل الاشقاء العرب للرئيس ميقاتي انفتاحه ووسطيته والمواقف في هذا المجال”، مؤكداً “أن الدول العربية لن تترك لبنان لمصيره خاصة بعد أن تتلمس منهجية الحكومة المطمئنة لكل الأفرقاء”.

ختم درويش “طالبنا بوزير علوي للطائفة الاسلامية العلوية كحق لنا ولكن هذه الحكومة وسطية لم تكن موسعة، وسنستمر في المطالبة بذلك من الحكومات المقبلة فلا يموت حق وراءه مطالب”، ونحن من جهتنا بتمثيلنا لطرابلس عن المقعد العلوي مستمرون في العمل لاستكمال مهمة نقل وجع الناس بالطريقة الصحيحة وتظهير الصيغة الوطنية اللبنانية الطرابلسية المنفتحة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق