الأخبار اللبنانية

الشيخ هاشم منقارة مصير المحكمة الدولية كمصير اتفاق 17 أيار المشئوم

في إطار المشاورات التي يجريها رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي الشيخ هاشم منقارة بشأن المستجدات المتسارعة على الساحتين الوطنية والإسلامية ورداً على أسئلة صحفية أكد فضيلته أن السياسة الكيدية التي ينتهجها فريق 14آذار بإفشال المساعي الحميدة والحلول التوافقية العربية والإسلامية المخلصة لإخراج لبنان من الفتن التي تعصف به بدفع غربي محموم فإن الرئيس بشار الأسد كان إستشرافياً منذ سنوات عندما دعا اللبنانيين الاستعداد لإسقاط 17آيار جديد يحضر للبنان مضيفاً أن المحكمة تريد النيل من المقاومة لإفراغ الساحة مقدمة لفرض أجندات التقسيم انطلاقاً من لبنان نحو العمق العربي والإسلامي والسودان مثل صارخ كيف يراد للمنطقة أن تنقض من أطرافها كافة حسب المخطط الشرق أوسطي الجديد التي وجهت له المقاومة في انتصار تموز 2006 ضربة موجعة لافتاً إلى أن المحكمة بمفاعيل قرارها الظني تسعى لنفس الأهداف التي رمى إليها اتفاق 17 أيار .

وأكد فضيلته أن المقاومة التي استعصت على الموآمرات بداية عهدها لن تكون اقل صلابة وقد أشتد عودها عند كل اللبنانيين والعرب والمسلمين عندها أثبتت حضورها المقاوم في كل الاستحقاقات الوطنية المفصلية ونقول لأصحاب الرهانات الخاسرة أوراقكم مكشوفة وسعيكم خائب ورائحة فسادكم اتخمت الأنوف باتت تستوجب من المعارضة أخذ المبادرة رأفة بالجميع كما حذر فضيلته من التمادي بحلم الشرفاء لأن القرار الظني سيرتد على مفبركيه في الداخل والخارج ولأن عصر الهزائم قد ولى وعصر الانتصارات قد حضر داعياً الفريق الآخر لالتقاط الفرصة الأخيرة وإعادة النظر بمجمل مواقفه الخاطئة محذراً من الترصد الصهيوني الدائم بالساحة اللبنانية مذكراً أن سياسة المماطلة والهروب إلى الأمام التي تتبعها قوى 14آذار ليست في مصلحة أحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى