الأخبار اللبنانية

الحملة الاهلية تدعو لاحتفال تضامني مع اهالي عكا الجمعةوالى لقاء لاستنكار تهجير المسيحيين في العراق الاثنين

عقدت لجنة المتابعة في الحملة الاهلية لنصرة فلسطين والعراق اجتماعاً بحضور منسق الحملة معن بشور والاعضاء

السادة توفيق مهنا (الحزب السوري القومي الاجتماعي)، كمال حديد (المؤتمر الشعبي اللبناني)، ظافر المقدم (حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي)، هاني فاخوري  (ندوة العمل الوطني)، غازي خميس (حزب رزكاري الكردي اللبناني)، صالح عرقجي (الاتحاد البيروتي)، د. سمير صباغ ، جهاد الخطيب، جميل ملك (المنتدى القومي العربي)، عبد الله عبد الحميد (تجمع اللجان والروابط الشعبية)، د. ناصر حيدر مقرر الحملة الاهلية.
ومن الفصائل الفلسطينية حضر ابو خالد الشمال عضو المكتب السياسي لجبهة النضال عضو تحالف الفصائل الفلسطينية، وسمير ابو عفش ممثل حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية.
وقد شارك في جانب من الاجتماع السيد منير شفيق المنسق العام للمؤتمر القومي/الاسلامي الذي يزور لبنان حيث قدم مداخلة حول مجمل الاوضاع العربية، داعياً الى اوسع تحرك شعبي تضامني مع اهالي عكا وعرب فلسطين 1948، كما الى ضرورة دعم القوى الوطنية والاسلامية العراقية في موقفها الرافض للاتفاقية الامنية مع الاحتلال الامريكي.
وقد قرر المجتمعون في نهاية الاجتماع:
1- الدعوة الى احتفال تضامني مع اهالي عكا في وجه الاعتداءات العنصرية الصهيونية وعموم عرب فلسطين 48،  وذلك في في السادسة من مساء الجمعة في 25/10/2008 في مركز توفيق طبارة.
2- في اطار استنكار مخططات الفرز الديموغرافي والطائفي والمذهبي التي تديرها قوات الاحتلال واداواتها الضالعة في الممارسات العنصرية والطائفية، والتي كان آخرها مخطط تهجير المسيحيين  من مدينة الموصل الى سهل نينوى، قررت لجنة المتابعة الدعوة الى لقاء تضامني لمختلف القوى الوطنية  والقومية والاسلامية ولكل الشخصيات والهيئات المعنية بحقوق الانسان وذلك في الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الاثنين في 28/10/2008.
3- اكدت لجنة المتابعة دعمها الواضح لكل المواقف والتحركات الشعبية العراقية، الوطنية والقومية والاسلامية، الرافضة للاتفاقية الامنية الرامية الى تأييد الاحتلال الامريكي، ودعت الشعب العراقي الى الوحدة الوطنية الجامعة لاسقاط هذه الاتفاقية الخطيرة.
4- اطلع المجتمعون على تطورات الحوار الوطني الفلسطيني واكدوا دعمه والتأكيد على ضرورة ازالة كل العوائق التي تحول دون استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي هي الضمانة الرئيسية لانتصار المشروع الوطني الفلسطيني خصوصاً مع تعاظم المخاطر التي تهدد مستقبل الشعب الفلسطيني ومصيره وحقوقه الثابتة، كما تمهد لمشاريع التهجير والتشريد للشعب الفلسطيني سواء من داخل الارض المحتلة أو من خارجها.
5- اطلع المجتمعون على التحضيرات الجارية لعقد الملتقى العربي والدولي لحق العودة في قصر المؤتمرات في دمشق يومي 23 و 24 تشرين الثاني القادم والذي سيشارك فيه الاف من الشخصيات الفلسطينية والعربية، الاسلامية والمسيحية، الاقليمية والعالمية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى