الأخبار اللبنانية

يكن : طاولة الحوار يجب أن تنتهي بوضع وثيقة تفاهم

يكن : طاولة الحوار يجب أن تنتهي بوضع وثيقة تفاهم
حول أمهات القضايا المختلف عليها.
* لنجاح طاولة الحوار لابد من الاتفاق على جدول أعمالها .
* سنة المعارضة غير ملزمة بما يصدر عن طاولة حوار غير ممثلة فيها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أدلى الداعية الإسلامي الدكتور فتحي يكن ” رئيس جبهة العمل الاسلامي ” بالتصريح التالي:

اذا أردنا لطاولة الحوار النجاح ـ ونحن حريصون عليه ـ فلا بد من تهيئة كل أسباب النجاح لهذه الطاولة ولما سيدور عليها من حوار .
• لابد من مراجعة وتقويم ” وثيقة وفاق الطائف ” والتاكيد على التزام ما ورد فيها ، أو تعديل بعضها ، إضافة الى البت فيما لم ينفذ من بنودها ، وفي مقدمها  بند الغاء الطائفية السياسية ، والبند المتعلق تشكيل مجلس الشيوخ ، وخلافه .
• اعتبار الورقة التي تقدم بها الجنرال ميشال عون ، وما ينتطر تقديمه من أوراق ومقترحات حول ” الاستراتيجية ا؟لأمنية ” أساسا للبحث والمناقشة ، ويمكن الاستفادة في هذا المجال بخبراء عسكريين وأمنيين ، كما الاستفادة من تجارب دول مثيلة في التاريخ الحديث .
• تحديد موقف ثابت واستراتيجي من الكيان الصهيوني ومشاريعه وتعدياته ، وبالتالي الاتفاق على سبل مواجهتها ومقاومتها واحباطها .
• تحديد موقف حاسم من قضية التوطين ، من غير أن يحول ذلك دون وضع مشروع انمائي لتحسين أوضاع الفلسطينيين الانسانية والمعيشية .
• تحديد موقف قاطع من مشاريع الهيمنة التي طالما اعتمدتها الادارات الأميركية المتعاقبة ، والقيام بمبادرة تجاه الرئيس الجديد ” باراك أوباما ” لمحاولة التأثير في سياسات البيت الأبيض الخارجية المنحازة .
• تحديد موقف رافض ونهائي من مشروع ” فدرلة لبنان ” الذي يحلو للبعض أن يطرحه بين الحين والآخر .
• وقف حملات التحريض الدائمة وغير المبررة على سوريا ، والخروج من حالة العداء  المستحكمة والمستهجنة لها من قبل البعض ، وتعامل البعض معها وكانها عدوه الوحيد في هذا الوجود .
وأخيرا فانه لابد من الاتفاق على مدى  دستورية وصلاحية طاولة الحوار ، ووجوب اجازتها من قبل مجلس النواب ، كما على تشكيلها والمعايير المعتمدة لعضويتها ، وللفترة الزمنية المعطاة  لها لانجاز مهمتها ، وكل ما يتصل بذلك من قريب أو بعيد .
إنه ان لم يجر التعامل مع هذه الضوابط والأطر بموضوعية ، فلن يكون لطاولة الحوار من قيمة أو تاثير في مستقبل الحياة اللبنانية ، وفي توفير المنعة والاستقرار لأجياله القادمة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى