الأخبار اللبنانية

الشيخ بلال سعيد شعبان من يرمم العلاقات فيما بين أبناء البلد الواحد والأمة الواحدة ؟؟

استقبل الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في مقر الأمانة العامة لحركة التوحيد الإسلامي في طرابلس

الشيخ الأكبر لساحل العاج الشيخ أبو بكر فوفانا يرافقه الشيخ الإمام سيسي جبريل مدير العلاقات الخارجية بالمجلس الأعلى للأئمة في ساحل العاج وذلك بحضور أعضاء من مجلس الأمناء ومكتب الدعوة والإرشاد ومكتب العلاقات العامة في الحركة .

 

وقد اعتبر المجتمعون أن التلاقي والتعارف فيما بين الشعوب هو بناء لمشروع الحضارة والحوار الإنساني التي دعا إليها الإسلام والرسالات السماوية وهذا يجب أن يكون بديلا عن صراع الحضارات الذي تفرضه إدارات الشر الاستعمارية في الغرب .

وردا على سؤال حول زيارة وزير الداخلية اللبناني إلى سوريا واعتبر فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان أن الزيارات المتبادلة ابتداء من القمة اللبنانية السورية وحتى اليوم هي خطوة إيجابية تسهم في ترميم العلاقات الرسمية بين البلدين .

وتابع قائلا ولكن من يرمم العلاقات المهشمة بين الشعبين والتي دمرت بشكل منهجي من قبل أمراء الحرب ؟

– من يرمم العلاقات المتصدعة بين الطوائف والعوائل الروحية  في لبنان والتي دمرها إختصاصيون التفجير والتفخيخ المذهبي والسياسي ؟ !

– من يرمم العلاقات الفلسطينية اللبنانية التي تصدعت بعد حرب البارد والتي لم يكن لا للفلسطينيين ولا للبنانيين أية علاقة في افتعالها وإشعال فتيلها ؟!

– ولماذا لا يحاسب كبار الساسة الذي عملوا على تدمير العلاقات بين الطوائف اللبنانية بشكل منهجي ؟

وإلى متى تتبع سياسة عفا الله عما مضى بحق أكابر المجرمين بينما يحاسب الصغار الذين انجروا بفعل تحريض الكبار من زمنيين ودينيين .

إن اتباع سياسة التغاضي والتعامي عن المجرم والمحرض الأكبر ستؤدي إلى الهلاك وفتن فصلية بين حين وحين لا سمح الله فرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم يقول : ” إنا هلك من كان قبلك كانوا إذا سرق فيهم الفقير قطعوه وإذا سرق فيهم الغني تركوه … “

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى