الأخبار اللبنانية

الصفدي يستقبل وفدا من المنبر اللبناني المستقل

وصف وزير الاقتصاد والتجارة محمد الصفدي الوضع المالي في لبنان بعد الازمة الاخيرة التي اجتاحت الاقتصاد

العالمي بأنه جيد، معتبراً أن ذلك نتج عن الأداء السليم خلال السنوات الماضية. واعترف بأن لبنان قد يتأثر في المستقبل بنتائج الازمة العالمية في ضوء احتمال تراجع حجم التحويلات المالية التي تصل اليه من المغتربين. وتوقع أن يتراجع حجم هذه التحويلات التي يبلغ حجمها خمسة مليارات دولار في السنة بشكل ملحوظ.

 

واشار الصفدي الى ايجابية انعقاد الطاولة الاقتصادية المستديرة في قريطم لعرض الواقع الاقتصادي في لبنان وتأثره بالتطورات العالمية ومحاولة العمل لمنع حصول انعكاسات سلبية قوية على الاقتصاد اللبناني.

الوزير الصفدي كان يتحدث أمام وفد “المنبر اللبناني المستقل” برئاسة الياس عاقوري ومشاركة المنسق العام محمد الحسن والنقيب نبيل فتال، سليم مسعد، د. خالد الخير، رشيد الجم، مصطفى جمعة وماهر باكير، حيث جرى عرض لمختلف التطورات في البلاد. وقد أعرب الصفدي عن قناعته بضرورة استمرار الحوار الوطني الجاد، لأن الانقسام والخصام يقودان لبنان الى فتن داخلية لا نريدها.

وتابع الوزير الصفدي: نحن عبّرنا دائماً عن تمسكنا بالحوار والتواصل بين اللبنانيين ومارسنا ذلك انطلاقاً من حرصنا على مصلحة الوطن ومن ادراكنا لضرورة حصول مصالحات تقوم على قاعدة صلبة ومصارحة شاملة لكي تصمد وتستمر. وقال: ان التأزم الامني والسياسي يقلق اللبنانيين، ولكن المراهنة على قرار جامع يدعم الجيش اللبناني للقيام بدوره الطبيعي في حفظ الامن والاستقرار من شأنه أن يطمئن الناس.
ورداً على سؤال، أكد الصفدي ان وصول الرئيس ميشال سليمان الى موقع رئاسة الجمهورية شكّل ضمانة وفرصة حقيقية يجب ان ندعمها ونستثمرها، لأن سليمان هو موقع ثقة لدى اللبنانيين.

وأكد الصفدي على استمرار تحالفه مع “تيار المستقبل” واصفاً النائب سعد الحريري “بالحليف الجيد والصادق”.

وعن فرط عقد “التكتل الطرابلسي” قال الصفدي: لقد أسسنا “التكتل” انطلاقاً من قناعة سياسية وانمائية تصبّ في مصلحة طرابلس، وقد حققنا ما حققناه لأننا رأينا أنه بالتلاقي يمكننا ان نحقق الانجازات لطرابلس في السياسة والتنمية، وأبرز مثال على ذلك ما حققه ائتلاف الفاعليات الطرابلسية لإنجاز مشروع البناء الجامعي الموحد الذي تحقّق والعمل جارٍ على انجاز هذا البناء بعدما تمّ تأمين الاموال اللازمة لبناء بعض كلياته الاساسية.
ويمكن القول ان هذا المشروع الذي هو وليد للتوافق دليل واضح على أهمية وحدة الكلمة في طرابلس.

عاقوري

رئيس المنبر اللبناني الحر الياس عاقوري تحدث بعد اللقاء مشيراً الى أن الواقع الاقتصادي في طرابلس والشمال وفي كل لبنان أخذ مساحة واسعة من الحديث مع معالي الوزير الصفدي، ونحن أشدنا بالطاولة المستديرة التي عُقدت في قريطم، ونحن أساساً من دعاة معالجة الوضع الاقتصادي، ورؤيتنا أن ذلك يحتاج الى أوضاع مؤاتية وظروف مناسبة سياسياً وأمنياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى