الأخبار اللبنانية

لائحة تطور العمل النقابي

 

أعلنت قوى الرابع عشر من آذار لائحتها ” تطوير العمل النقابي”

والتي ستخوض على اساسها انتخابات نقابة موظفي المصارف في لبنان الشمالي.
جاء ذلك خلال حفل عشاء اقامه مكتب النقابات العمالية في تيار المستقبل في الشمال- قطاع المؤسسات المالية، وقوى 14 آذار، حضره النائب مصطفى علوش ممثلاً بعقيلته السيدة غنى علوش، منسق عام تيار المستقبل في الشمال عبد الغني كبارة، منسق عام قطاع النقابات العمالية في تيار المستقبل نجيب ابو مرعي، وعدد كبير من مدراء المصارف في طرابلس والشمال، مسؤولي الدوائر والقطاعات في تيار المستقبل في الشمال، وحشد من موظفي المصارف.
بداية الحفل مع النشيد الوطني اللبناني، دقيقة صمت على ارواح شهداء ثورة الارز، كلمة ترحيبية من وفاء حمزة. ثم قدم فواز العمادي اعضاء لائحة ” تطوير العمل النقابي” وهم: مهى المقدم (البنك العربي) راي حتي (بنك بيروت والبلاد العربية) راشد صابونة(البنك الاسلامي اللبناني)،مصطفى جباخنجي (بنك الاعتماد اللبناني)، مازن مواس( فرست ناشيونال بنك)، وسركيس مكاري (بنك سوسيتيه جنرال).
بعد ذلك تحدثت السيدة مهى المقدم باسم اعضاء اللائحة فقالت:” اليوم حان وقت التغيير الذي اصبح واجبا” بعد مأساة 14 شباط 2005 . التغيير الذي طال معظم القطاعات، وبالتالي النقابات، خاصةً بعد انحسار الترهيب والخوف الذي جثم على صدورنا طوال ثلاثين عاماً والذي طال معظم القطاعات بل كلها، وفي خضم الانتخابات النقابية التي تشتاح لبنان هذه الايام جاء دورنا لنقول كلمتنا”.
وأضافت:” بأصواتكم نستطيع أن نغير، قولو لا  للتحكم، لا للاقطاع السياسي الذي نخر مختلف النقابات وجعلها بقايا نقابات. الشمال ليس حكرا” على أحد، فالساحة تتسع للجميع.”
وبعد أن عددت أولويات البرنامج الانتخابي للائحة ” تطوير العمل النقابي” منها: تفعيل دور النقابة، اعادة دراسة النظام الداخلي، تحسين شروط العقد العمل الجماعي، متابعة مشروع الصندوق التعاضدي،مساعدة الموظفين من حملة شهادة البكالوريا، تحسين صورة النقابة عبر العلاقات العامة والنشاطات المختلفة، السعي لانشاء مجلس المندوبين”.
قالت:” لا تدعوا التعب أو الملل المقصود من جانب الخصوم أن يدخل الى نفوسكم ثابروا واصبروا ولو تعمدوا ازعاجكم أو عرقلوا اصال أصواتكم، لأن هذا الصوت سيكون المنتصر”.
ثم هنأ كبارة موظفي المصارف قائلاً:” أنتم  جزء أساس من الجسم المصرفي اللبناني،لقد نجحتم في اجتياز الأزمة المالية العالمية، هذا النجاح لم يكن ليتحقق،  لولا التعاون الوثيق فيما بينكم وبين ادارة المصارف والمصرف المركزي، تناغمٌ، و تعاونٌ،  نأمل أن يتطور ويتوسع،  آخذاً بعين الاعتبار مصالح وحقوق الموظف ،كما مصالح المساهمين والمودعين.”
وأضاف:” ان سياسة الاستقرار النقدي، وتثبيت سعر صرف الليرة ، والحفاظ على مبدأ السرية المصرفية،خطوط ٌ عريضة حرص عليها الرئيس الشهيد رفيق الحريري أشدّ الحرص ،  كونها ثوابت تضمن الاستقرار ، والازدهار في الوطن ، فيما لو تهيأت الأجواء السياسية الملائمة .”
وتابع:” لقاؤنا اليوم يأتي للاعلان عن لائحتكم ،لائحة ” تطوير العمل النقابي” ،لائحة 14 آذار لخوض غمار الاستحقاق النقابي في التاسع والعشرين من الشهر الجاري . استحقاق تخوضونه على قاعدة التنافس الديموقراطي،خدمةً لمصالحكم المهنية ،  وهو في نفس الوقت مناسبة للتأكيد على التحالف والتعاون الوثيق بين قوى 14 آذار، في مختلف الاستحقاقات السياسية، النقابية، الطلابية، والعمالية ،  تحت شعارات ثورة الأرز في السيادة والحرية والاستقلال .”
وبعد أن أشار كبارة بأن قوى 14 آذار :” تؤمن بلبنان الوطن ، والعيش المشترك،  والدولة القادرة والعادلة،  ذات السيادة على كامل أراضيها .  لبنان العروبة المتنورة،  لبنان التوافق والوحدة الوطنية ، وليس لبنان الساحة المفتوحة على تجاذبات الآخرين، الذين يريدون تحويله الى ورقة في أيديهم، أو ميدان،  لتصفية حساباتهم “.
قال :” ان حياتنا ليست أغلى من حياة شهداء ثورة الأرز، وعلى رأسهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري . فنحن أصحاب حق، وأصحاب مشروع بناء وطن لكل أبنائه، يتمتع بالسيادة والحرية والاستقلال، ويعيش فيه أبنائه بكرامةٍ، وعزةٍ، وكبرياء .”
جدير ذكره أن الأوساط المصرفية استغربت قيام نقيب موظفي المصارف في الشمال عامر نعوشي المقرّب من الرئيس عمر كرامي بتحديد موعد الانتخابات يوم السبت في 29\11/2008 من الساعة الواحدة ظهراً حتى الخامسة مساءً ، وهو الموعد المتزامن مع الاحتفال الذي دعت اليه مؤسسة رينيه معوض في زغرتا، بمناسبة الذكرى السنوية لاغتيال الرئيس الشهيد رينيه معوض؟! .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى