الأخبار اللبنانية

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 5 كانون الاول 2008

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 5 كانون الاول 2008
النهار

تأكد من مصادر عليمة ان اسماء المتهمين او المتورطين في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، لن تنشر الا بعد ان تكون الاجراءات اللازمة قد اتخذت لحمايتهم وحماية الشهود. ومن هذه الاجراءات نقلهم الى الخارج.

قال مسؤول اميركي لسياسي لبناني ان الانتخابات النيابية جرت في العراق على رغم تدهور الوضع الامني فيه ولا شيء يحول دون اجرائها في لبنان.

اكتفى رئيس حكومة سابق في مجلس خاص، تعليقاً على زيارة العماد عون السياسية – السياحية لدمشق، بالقول: “ما إلك صاحب إلا بعد قتلي”!

السفير

يتردد أن شخصية سياسية محسوبة على مرجع كبير، تقوم بتحرك انتخابي في منطقتها، برغم نصائح أسديت لها بعدم الترشح منعاً لإحراج المرجع.

أبلغ مرشح للانتخابات يوصف بالحيادي متصلين به أنه لم يقرّر بعد شكل معركته الانتخابية وتحالفاته، برغم تأكيده أنه سيترشح بكل الأحوال مستقلاً، وأنه لم يستقل بعد من منصب عام.

أكد مرجع كبير سابق أنه على علاقة ممتازة برئيس تيار مسيحي كبير، وأن التنسيق والاتصالات بينهما تتم عبر شخصية على صلة حميمة بالطرفين.


المستقبل

تردّد أنّ وزيراً حالياً ونائباً سابقاً من إحدى مناطق الجبل يطلب تقاسم المقاعد التي تعود الى طائفته مناصفة مع زعيمها، وذلك استناداً الى التطورات في علاقته بهذا الزعيم.

ذُكر أنّ حزباً معنياً يطرح على مرجع نيابي إعطاء مقعدين من ثلاثة لرئيس تكتل معين في أحد الاقضية المسيحيّة جنوباً.

“شوهد” وزير سابق في “مقاعد الطلاب” أثناء محاضرة لأحد زوار جامعة في عاصمة مجاورة، وكان الوزير يحاول الايحاء ب “اهتمامه” بما يُقال.

اللواء

لا يُخفي مرجع كبير مخاوفه من تطورات تؤخّر إجراء الانتخابات النيابية، وينقل عنه زواره تشاؤماً في هذا المجال!·

يلعب وزير سابق، يُقيم في منطقة قطب معارض، دور السفير غير المعلن في الاتصالات بين شخصيات لبنانية رسمية وسياسية وعاصمة معنية·

على الرغم من إشارات التجاوب مع دعوة رفيعة لالتزام قانون الذي يمنع القدح والذم والتعرّض، فإن مصادر المعلومات تتحدث عن خلية أُنشئت لإدارة حملة على دول الاعتدال العربي!·

الأخبار

نفى مصدر في حزب الطاشناق أن يكون لمرافقة سيبوه هوفنانيان رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون في زيارته إلى سوريا، أي أثر انتخابي لجهة احتمال ترشّحه في الانتخابات النيابية المقبلة بدل النائب المتني الحالي آغوب بقرادونيان.

أكدت قوى معارضة في الشمال أن ما تتعرّض له المجموعات المحسوبة على المعارضة، من تضييق واعتقالات لبعض كوادرها، يأتي ضمن إطار الضغط على بعض الكوادر لاستعادتهم، أو جذبهم إلى تيار المستقبل والعمل بالتنسيق مع فرع المعلومات، وخاصة أن اعتقال محمود الأسود الذي ألقت القبض عليه قوة من فرع المعلومات، أتى في هذا الإطار، بعدما تخلى الأسود عن التعاون مع تيار المستقبل. وتتحدث هذه القوى عن تخلي المعارضة عن الكوادر، وتركها لمصيرها “بعدما استغلت كوادر المنطقة إلى الحد الاقصى”.

يواجه بعض المرشّحين السابقين في الانتخابات النيابية عام 2005 عن دائرتي البقاع الأوسط والغربي، صعوبة في إقناع أقاربهم وأصدقائهم بالوقوف إلى جانبهم ودعمهم للترشح مجدداً في الانتخابات المقبلة. ويأتي رفض تعاون المقرّبين نتيجة لتراجع المنسحبين عن خوض المعركة في حينه، دون توضيح الأسباب.

من المتوقع أن تتحوّل زحمة السير التي يشهدها أوتوستراد ساحل المتن بسبب عمليات الحفريات والأشغال التي تنفّذ عليه، إلى مسار جدل سياسي مع اقتراب موسم الأعياد، وخاصةً مع الإعداد لتنفيذ مشروع جسر جلّ الديب الذي سيضاعف من زحمة السير، الأمر الذي فسّر على أنه استهداف لمنطقة المتن وما تمثّله.

أبلغ مسؤول أمني سابق في القوات اللبنانية، مقيم في الخارج منذ أعوام، أشخاصاً كان على صلة بهم، نيّته العودة إلى لبنان خلال الأشهر القليلة المقبلة والاستقرار فيه، وأنه يستعدّ لدور سياسي يكون فيه بعيداً عن رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع، مع العلم بأنّ المسؤول السابق بدأ يتردّد إلى لبنان خلال السنوات الثلاث الماضية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى