الأخبار اللبنانية

نظمتها جمعية العزم والسعادة الاجتماعية دورة اعدادية لاساتذة الدين

 

نظم القطاع الديني في جمعية العزم والسعادة الاجتماعية دورة لإعداد أساتذة التعليم الديني

الذين يشاركون في  الدورات الصيفية، وذلك في قاعة مسجد السلام بطرابلس، بهدف تزويد الأساتذة بالمهارات وتدريبهم على طرق التدريس وأساليب الإدارة الحديثة وتوحيد الرؤية والمنهج ،و التدرج بالأولويات و تبادل الخبرات والتجارب بين الأساتذة الموجودين، وتفعيل الدور المرجو من الدورات الصيفية وتطويرها وتعزيز العلاقة مع المدرسين في الدورات الصيفية، وقد استمرت الدورة لثلاثة ايام، شارك فيها اكثر من ستون استاذا وشيخا تدربوا على طرق التعليم و ادارة الدورات الدينية باحدث الوسائل الممكنة.
وحاضر في هذه الدورة الدكتور الشيخ  علي الشيخ الذي  تناول الاخلاق واثرها التربوي والعلمي، وشدد على ضرورة تحلي الاستاذ بالقيم الاخلاقية الحميدة، وظهوره كقدوة امام الطلبة مما يساعدهم على حسن التلقي، وبالتالي تطبيق ما يتعلموه في حياتهم اليومية وفي طريقة تعاطيهم مع الاخرين .
اما الاستاذ معتصم بالله بغدادي  فقد تحدث عن تنمية مهارات التفكير الابداعي، التي تنطلق من تشجيع الطالب على استدعاء عدد كبير من الافكار، واتاحة المجال لاستخلاص المفاهيم من المدرس .
من جهته الدكتور رياض عثمان تناول الطرق العامة والخاصة في التدريس، مشددا ً على اهمية التواصل في العملية التعليمية بين الاستاذ والمتلقي، وعلى اهمية دور الاستاذ في جذب الطالب ،وحسن ادارة الصف، مشيرا الى ان الهدف من الدورات التعليمية يكمن في ترغيب المتعلم على متابعة التعلم ،وتنمية قدراته الاستيعابية والذهنية .
ثم وتحت عنوان مدخل لتقييم الاداء التعليمي والاداري راى الشيخ نسيم ضناوي ان اهمية التعليم تكمن في وضع رؤية واضحة لطريقة العمل، وتحديد الاهداف العامة والاجرائية ليتم من خلال ذلك تحقيق الهدف العام وهو ايصال اكبر كم من المعلومات الى الطالب .
وعن الاستاذ القيادي وكيفية الاستفادة من الوقت تحدث الدكتور رامز طنبور عن صفات الاستاذ القائد في قاعة التدريس، واكد ان تكامل دور الاستاذ يرتبط بالتنسيق والتفاعل مع كل من الطالب والمنهاج، كما لفت الى اهمية الوقت عارضا عدة نماذج عملية للاستفادة منه و راى ان الوقت هو الحياة بحد ذاتها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى