الأخبار اللبنانية

وصول بعثة نادي المتحد طرابلس الى مدينة دبي

وصلت بعثة نادي المتحد طرابلس الى مدينة دبي في الامارات العربية المتحدة للمشاركة في دورة دبي الدولية

العشرين بكرة السلة التي ينظمها نادي الأهلي برعاية حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وباشراف الاتحاد الاماراتي لكرة السلة.
وتعتبر مشاركة المتحد الذي يلعب في الدورة برعاية شركة طيران الامارات، هي الأولى له على الصعيد الدولي، وذلك بعد أن حل وصيفا لبطل لبنان في الموسم الفائت، وهي تشكل الاطلالة الاولى أيضا لمدينة طرابلس ومحافظة الشمال على مثل هذه الاستحقاقات العربية الاحترافية، بعد ان إستعادت العاصمة الثانية هويتها السلوية، ونجحت عبر المتحد في تثبيت حضورها بين الكبار، على مدار المواسم الثلاثة الماضية.
وقد كان في إستقبال البعثة الطرابلسية عددا من مشجعي المتحد من أبناء طرابلس برئاسة رئيس رابطة المشجعين في دبي ناظم افيوني الذين قدموا لهم باقات الورد.
يشارك في الدورة الدولية عشرة أندية عربية وآسيوية تتوزع على مجموعتين:
يلعب المتحد طرابلس في مجموعة تضم أندية: زين الأردني، مهرام الايراني، الجيش السوري، والامارات.
وتضم المجموعة الثانية: الرياضي (بطل لبنان) الجلاء السوري، الاتحاد السكندري، الشانفيل اللبناني، والنصر المصري.
تتألف بعثة المتحد من: محمد ابو بكر (رئيسا)، نزيه شعراني (مديرا)، سامر نشار (مديرا للفريق)، وسيم بكري (إداريا)، خالد شخاشيرو (طبيبا)، طوني فويانيتش(مديرا فنيا)، ريموند كرفاللو(مدربا مساعدا)، جوزيف كيشيشيان(مدربا للياقة)، واللاعبون: روي سماحة، دارين كيلي، أنطوني وليم، مايوري غراند، محمد فحص، محمد عكاري، مازن منيمنة، ماريو عبود، هاني زكريا، إيلي رستم، طارق هوشر، إيلي جرمانوس، ومحمد جبر.
ويشير رئيس بعثة المتحد محمد أبو بكر الى ان المتحد بات يستحق بعد كل ما يقدمه من عروض مميزة أن يكون له إطلالة دولية بحجم دورة دبي الى جانب بطل لبنان الرياضي والشانفيل، مؤكدا أن سفير الشمال يأخذ هذه الدورة على محمل الجد، غير آبه بكل الاصابات اللاحقة بعدد من لاعبيه النجوم امثال دارين كيلي ومازن منيمنة  وروي سماحة، حيث سيخوض مباريات مجموعته من أجل تقديم صورة مشرقة عن كرة السلة الللبنانية، وعن مدينة طرابلس التي كما وعد رئيس النادي احمد الصفدي قبل سنوات قليلة انها تتجه للدخول الى عالم كرة السلة من أوسع الابواب محليا وعربيا وآسيويا وها هو الوعد اليوم يتحقق وستحضر طرابلس بأبنائها ومشجعيها واهلها سائر المدن العربية والآسيوية الممثلة عبر انديتها في دورة دبي الدولية.
ويقول ابو بكر: إن دورة دبي هي خطوة اولى على صعيد الاحتكاك الدولي، وإن شاء الله نطمح أن تكون الخطوة الثانية هي دورة غرب آسيا، ومن ثم دورة الاندية الآسوية، وأتوفع كادارة وجهاز فني أن يكون اللاعبون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم خصوصا أننا لم نأل جهدا في إنجاز كل التحضيرات اللازمة إداريا وفنيا، لأن مسؤوليتنا لا تقتصر على المشاركة فقط، بل هي من اجل رفع رأس طرابلس عااليا كونها تشارك للمرة الاولى في تاريخها، وتقديم أفضل صورة عنها وعن الشمال وكرة السلة في لبنان، متمنين ان نخلق مساحة جديدة من المنافسة في مبارياتنا، وأن نكون قيمة مضافة على الدورة.   
من جهته يؤكد مدير البعثة نزيه شعراني ان تمثيل طرابلس على المستوى الدولي لاول مرة في تاريخها الرياضي يفرض علينا مسؤوليات كبيرة جدا، آملين أن نقدم أفضل ما عندنا وأن نحقق افضل النتائج خصوصا ان طموحاتنا كبيرة جدا، وتحضيراتنا كانت واضحة في إنطلاقتنا القوية في بطولة الدوري والنمتائج الايجابية التي حققناها، مشيرا الى ان الخسارة مع انيبال زحلة كانت كبوة جواد خصوصا في ظل الظروف الصعبة التي احاطت بها، لكننا سنعمل جاهدين على تجاوز هذه العقبة والانطلاق من جديد وبقوة وإرادة نحو تحقيق كل ما يمكن ان يظهر طرابلس بأبهى صورة…

 

ويشير كابتن المتحد روي سماحة الى ان اللاعبين يتطلعون الى الدورة بكل مسؤولية، مؤكدا التحضيرات ممتازة، والجميع يتطلعون الى تحقيق نتائج إيجابية من شأنها ان تعطي للمتحد قوة دفع إضافية، وأن تحجز له مكانا ثابتا بين الاندية العربية المحترفة في الدورات العربية والآسيوة، شاكرا إدارة المتحد ورئيسها احمد الصفدي على ما تقدمه في سبيل دعم الفريق وتطوير مقدراته ورفع معنوياته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى