الأخبار اللبنانية

طالبات معهد الإيمان يعتصمن تضامناً مع أطفال غزة

طالبات معهد الإيمان يعتصمن تضامناً مع أطفال غزة
” الصمت عن الحصار حصار”، “من لبنان إلى فلسطين شعب واحد لايلين”

،     ” أين منظمات حقوق الإنسان لما يجري في قطاع غزة”، هذه شعارات رفعتها طالبات معهد الإيمان للعلوم التطبيقية التابع لجمعية التربية الإسلامية أثناء اعتصامهن وتوقيعهن على عريضة مطالبة الشعوب والحكام العرب قبل غيرهم بضرورة القيام بواجبهم تجاه إخوانهم في قطاع غزة، وقد شارك طالبات المعهد طلاب روضات ثانوية الإيمان ومدرسة أبي بكر الصديق الإبتدائية، وقد تخلل الإعتصام كلمة للطالبة سيدرا صهيب جراد تسائلت فيها عن مصير الضمير العربي! وهل اعتاد العرب على رؤية الشهداء وانتهاك أبسط حقوق الإنسان وتشريد الآلاف…ثم كانت كلمة للأستاذ عبدالرزاق القرحاني مدير جمعية التربية الإسلامية والمشرف العام على معهد الإيمان للعلوم التطبيقية قال فيها:” أيها الاخوة والابناء.  في مثل هذا اللقاء، الصمت أبلغ من الكلام. الا أنني سوف أقول لكم كلمات قلتها لبنيّ منذ أيام، بينما كنّا.. كسائر الناس ، نستمع لنشرة أخبار، تتحدث عن حصار محكم وتجويع وتنكيل بشيوخ ركع وأطفال رضع…
سألني : أبتي لماذا هذا الحصار؟ نظرت إليه وبدأت أبحث عن كلمات تناسب مخاطبة الصغار. وبعد تردد وخلط في الأفكار. وجدت نفسي أخاطب أطفال كبار. ساءهم فعل.  لم يحرك مشاعر كثير من الأئمة والقادة الكبار..   وأدركت حينها أن تعليم الصغار أبلغ من ألف وألف قرار… قلت يا بني هذا هو عهد الأحرار.   هذا هو عهد المجاهدين الأبرار. يابني لا تنتظر النصرة ممن يتغنى بالسلام. ويلهث وراء معاهدات الاستسلام، التي جعلتنا رماداً هامداً كما لو التهمتنا النار. يا بني النصر لا يأتي إلا من الناصر الجبار.  ومن قوم قدموا قادتهم وأولادهم ودماءهم، وشعارهم  النصر أو الشهادة في سبيل الواحد القهار. يا بني لا تحزن فأهل غزة هم الأحرار.  ونحن بصمتنا وصمت أئمتنا وقادتنا، في حصار. يا بني كن مثلهم مجاهداً مقاوماً ، فلا بد لليل أن ينجلي. ولا بد لشمس الحق أن تشرق يوماً فوق الاقصى الأسير وكل هذه الأقطار. يا أيها المعتصمون نصرة لأطفال غزة.  يا أيها الغاضبون ممن خذل اخوة لكم هناك في أرض العزة. يا ايها الهاتفون بحناجر كالخناجر لتمزيق الحصار عن غزة.. لا تحزنوا فأهلكم هناك في غزة ناصر هم الأحرار ونحن هنا بصمت القادة والأئمة في حصار.. “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى