ثقافة

“بنية اللغة العربية، أضواء تربوية ومفاهيم جديدة” للدكتور عمر قزيحة

إصدار جديد من منشورات مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية
صدر عن “مؤسسة سابا زريق الثقافية” كتاب جديد للمؤلف الدكتور عمر قزيحة بعنوان “بنية اللغة العربية، أضواء تربوية ومفاهيم جديدة”.
وقدّم المؤلف لكتابه تحت عنوان “إهداء” جاء فيه: ربما يكون من الغريب أن يُهدي الأستاذ تلميذاً؟ لكن حين تمر مرورا سريعا، فتترك أثراً كبيراً، يدفع بعدد من الطلاب إلى طلب المساعدة منك، للشهادة الرسمية… عندئذ لن يكون من المستغرب أن تقدم كتابك لهم إهداء…
أضاف: بالتأكيد قبل أي أمر آخر نقدم كتابنا إلى كل أستاذ يقدّم عطاءه في إخلاص… وإلى مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية التي دعمت نشر هذا المرجع للطلاب، مزيد من الشكر والتقدير… كذلك إلى كل زميل سيأخذ ببعض توجيهاتنا… وإلى كل من يترك لنا دعوةً بالخير…
هذا وقدّم للكتاب البروفسور جورج خليل مارون بكلمة قال فيها: إنطلاقا من الواقع المشوب بحالات التراجع في اللغة العربية، ليس في لبنان وحسب، بل في العالم العربي، وما يعانيه مدرسوها من تدنٍ ظاهرٍ في المستوى والقصور في تحقيق الكفايات لناحية المردود في تطبيق المناهج، والحاجة إلى وسائل تربوية وتجهيزات تعليمية تساعد المعلم، كان كتاب “بنية اللغة العربية، أضواء تربوية ومفاهيم جديدة” للدكتور عمر رياض قزيحة، الذي اصدره بعد سنوات من الخبرة والتدريب في الميدان التربوي والتدريس الجامعي، وهو محاولة لتلمّس الخطى في تطبيق المنهجية الجديدة ووضعها على المسار السليم، وتحديد تقنيات اللغة وطرق تدريسها، وأساليبها، وتسليط الضوء على مبادىء التدريس الحديثة، خاصة بعد ظهور المدرسة التربوية الناشطة، ومناداتها بتطبيق الطرائق الفعّالة، فالتربية عملية تنظيمية ناشطة لنظام المشاركة والتفاعل، وتوافق نشاط الفرد على أساس الوعي الإجتماعي، الذي هو الطريقة الفضلى للتجديد، وتكامل النماء الشامل للشخصية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى