حقوق الإنسان

في اليوم العالمي للاجئ

الهيئة 302: حق العودة لا يسقط بالتقادم ولا يلغيه تجبر ظالم

قالت “الهيئة 303 للدفاع عن حقوق اللاجئين” في بيان صحفي صادر عنها اليوم بمناسبة “اليوم العالمي للاجئ” الذي يوافق في العشرين من حزيران/يونيو من كل عام، بأن حق العودة للاجئ لا يسقط بتقادم الزمن، وهو من الحقوق غير القابلة للتصرف، ولا تجوز فيه الانابة أو التفاوض عليه، عدا عن أنه حق فردي وجماعي.. ومهما بلغت مستويات الظلم والاستهداف فلن يلغيه تجبر أي ظالم.

ولفتت “الهيئة 303” بان مرور أكثر 76 سنة على نكبة فلسطين والتي تسببت بوجود حوالي 9 مليون لاجئ فلسطيني داخل وخارج فلسطين يمثلون 72% من العدد الاجمالي للفلسطينيين في العالم، يعتبر وصمة عار في جبين المجتمع الدولي الذي تخلى عن تطبيق القرارات الأممية ذات الصلة بعودة اللاجئين الفلسطينيين..

وأشارت “الهيئة 302” بأن صمود اللاجئين الفلسطينيين بتمسكهم بحقهم في العودة بعد أكثر من 7 عقود يمثل ضربة قاسمة للمشروع الصهيوني الذي يعمل ليل نهار لتذويب قضية اللاجئين وشطب حق العودة من خلال استهداف الأونروا، داعية الامم المتحدة والمجتمع الدولي الى اصلاح الخطأ التاريخي وإنصاف قضية اللاجئين الفلسطينيين وتحقيق العودة..

ونوهت “الهيئة 302” الى اهمية عيش اللاجئين الفلسطينيين بكرامة في مختلف أماكن تواجدهم وتمكينهم من ممارسة حقهم في العودة، وضرورة استمرار عمل وكالة “الأونروا” وتوفير الدعم المعنوي والسياسي والمالي حتى تتمكن من تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين دون أية عوائق.. الى حين العودة.

الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى