الأخبار اللبنانية

لقاء الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية

عقد لقاء الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية في طرابلس إجتماعه في مقر الحزب السوري القومي الاجتماعي وأصدر البيان التالي: استعرض المجتمعون ما آلت اليه الأوضاع والشؤون العامة في مدينة طرابلس، من فوضى وفلتان وتسيب امني، وتعديات وسلب و”تشبيح وتشليح”، واستهجنوا مواقف بعض نواب طرابلس الإستعراضية التي لا تغني أو تسمن من جوع تجاه الفيحاء التي انجبتهم وانتخبتهم وانتخبت ومعهم مجلس بلدي أمسى هزيلا مفككا غارقاً في النزاعات الشكلية والشخصية، مُغرقاً للمدينة الصابرة في متاهة الحرمان والإهمال، ناهيك عن عجزها في معالجة اي ملف بلدي سواء من ناحية جمع النفايات المنتشرة في شتى أنحاء طرابلس، أو معالجة التعديات على الأرصفة والساحات البلدية التي اصبحت سوق خضار كبير ومواقف للسيارات يهيمن عليها شبيحة يبتزون المواطنين الآمنين ويفرضون عليهم الخوات دون ان يرف جفن للبلدية التي تمتلك مئات الموظفين من شرطة وحراس بلدية، كذلك الأمر حكومة التحاصص الطائفي غائبة بالصوت والصورة عن المشهد الطرابلسي حتى عن المشاركة أو دعم فعاليات طرابلس عاصمة الثقافة العربية التي لولا مبادرات ومتابعات وجهود وزير الثقافة القاضي محمد وسام مرتضى مشكورا لما حصلت، أو حتى عرف بها أحد!!!
حيا اللقاء المواقف المشرفة التي أعلنها قائد المقاومة سماحة السيد حسن نصرالله، التي أكدت وحدة قوى المقاومة في كل الساحات المشتبكة مع العدوان، ووحدة وتلاحم جبهات محور المقاومة في اليمن والعراق وسورية ولبنان، المستمرة باستنزاف الكيان الصهيوني المصطنع والمؤقت، الأمر الذي عزز موقف المقاومة الفلسطينية في ميدان القتال وفي المفاوضات، ما أدى إلى عجز العدو عن تحقيق أي من أهدافه، كما استنكر اللقاء الأصوات الناعبة من المرتزقة صهاينة الداخل اللبناني صناع المجازر في الحرب الأهلية بحق الشعب اللبناني، وأدعياء سلام مع الأعداء الصهاينة مجرمي العصر مرتكبي حروب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي بحق شعبنا في فلسطين المحتلة.
حيا المجتمعون عملية “الهدهد” البطولية التي زعزعت كيان العدو واربكت قيادات جيشه الذي يقهر عملا وقولا بفضل تضحيات المقاومة الإسلامية والوطنية في لبنان، هؤلاء البواسل الذين يفتدون الوطن بدمائهم الزكية في مواجهة العدوان الصهيو-أميركي على لبنان ويقومون بواجبهم من خلال مساندة ودعم الشعب الفلسطيني ومقاوميه في غزة والضفة الغربية، كما أكد اللقاء على التكاتف والتضامن والإسناد لشعبنا الفلسطيني ومقاومته الظافرة حتى التحرير الكامل لفلسطين من البحر إلى النهر.
النصر حليف الشعوب المقاتلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى