المقالات

اغتيال الصحفيين في غزة لن يحجب الجرائم التي يرتكبها الجيش الصهيوني! \ خضر السبعين

نقلت وسائل اعلام وتواصل اجتماعي في قطاع غزة، يوم السبت ٦/ ٧/ ٢٠٢٤-
أنباء عن استشهاد ٥ صحفيين في قصف إسرائيلي لمناطق مختلفة من القطاع خلال الساعات الـ١٢ الأخيرة.
وذكرت أن هؤلاء الشهداء هم: سعدي مدوخ، أديب سكر، أمجد جحجوح وزوجته وفاء أبو ضبعان، رزق أبو اشكيان.
وباستشهاد الصحفيين الخمسةيرتفع عدد الصحفيين الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ بدء الحرب الإجرامية الصهيوأميركية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى ١٥٨ شهيدا، عدا عن مئات الجرحى وتدمير مئات مقرات وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي في القطاع، اضافة الى منع العديد من وسائل الاعلام من البث، ليس في قطاع غزة فحسب، بل في عموم فلسطين المحتلة.
وهذه الجرائم المستمرة بحق الصحفيين الفلسطينيين هي نتيجة قرار على أعلى مستوى في إسرائيل بهدف حجب الحقائق ومنع كشف المجازر التي ترتكبها ضد المدنيين.
ويتبين أن حصيلة استهداف الصحفيين الفلسطينيين في غزة هي الأكثر دموية في التاريخ الحديث، فمنذ بداية العدوان على غزة في السابع من أكتوبر، تعرض الصحفيون في غزة الى هجمات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى