الأخبار اللبنانية

الجسر في حديث الى صحيفة الشرق

أكدّ عضو كتلة “المستقبل” النيابية النائب سمير الجسر في حديث الى صحيفة الشرق يُنشر غداً

أن” قوى 14 أذار ستعارض مبدأ الثلث المعطل أو الضامن في أية حكومة يتمّ تشكيلها بعد الإنتخابات النيابية المقبلة، لأن من يفوز بالأكثرية عليه أن يحكم، والديمقراطية يجب أن تكون ضمن اطار محدد، وهي تعني حكم الأكثرية، لأنه من المستحيل بناء بلد من دون ان يكون هناك مجموعة يمكنها أخذ القرار، وان الأشخاص الذين يرتكزون على الثلث المعطل تحت عنوان “البلد محكوم بالتوافق” يهدفون الى ادخال البلد في استغراب سياسي”.

 

ورأى أن “التحقيقات هي التي تحدد من يقف وراء اطلاق الصواريخ من الجنوب، ونحن ننظر الى هذا الموضوع بأثره السياسي الذي تقوم به التنظيمات المسلحة القادرة على القيام بهذا العمل، نحن لا نتهم حزب الله والسؤال هو للجيش اللبناني واليونيفل والتواجد الطائفي لقوى حزب الله، “كيف مرّت هذه الصواريخ” هذا السؤال ممكن التطرق اليه، وحزب الله كان موقفه صريحا وهو ضدها، وأنا أكيد أنه ضدها لأنه لا يفكر بطريقة ردات الفعل، ويعرف أن هذه الأمور لا جدوى منها، ومن الممكن أن تكون احدى التنظيمات الفلسطينية وراء اطلاق الصواريخ”.

وشددّ على أن “لقوى 14 أذار مواقف واضحة وصريحة بالنسبة الى تأييد غزة والشعب الفلسطيني، والتضامن كان موجوداً، من خلال المشاركة في كل الإعتصامات التي شهدتها مختلف المناطق، ومن خلال الأموال التي خصصها رئيس كتلة “المستقبل” النائب سعد الحريري في سبيل هذه القضية”.

ووصف علاقة تيار”المستقبل” بحزب الله “بالهادئة والمصالحات هي خطوة أولى لها استكمال، وهذه سياستنا والذي أطلق المصالحات أطلقها الى جميع الناس، ولم يطلقها على أشخاص دون أخرين، وجميع الجهات السياسية بلا استثناء بحاجة الى اجراء المصالحات”.

وأضاف:”نحن نؤمن بالحوار ليس كمرحلة عملية بل حوار دائم، لأن الحوار يجب أن يكون متواصلاً ودائماً يتفهم موقف الأخرين وخلفيتهم، والحوار هو الوسيلة الوحيدة الممكنة للتفاوض”.

وردأً على سؤال، اعتبر أن “جميع السياسيين في قوى 14 أذار هم أصحاب فكر معتدل، وليس في الجوهر أي اختلاف في الطموحات، بل طريقة التعبير قد تكون مختلفة”.

ورأى أن اتفاقية الطائف ليست مقدسة، ولكن لا يمكن لكل شخص أن يقترح فجأة تعديلها، ولا يمكننا نسفها بكل بساطة، والخروج عن اتفاق الطائف يكون بالتوافق وبشبه اجماع، وان المشكلة ليست قائمة باتفاق الطائف لتغييره، بل في بنوده التي لم تُطبق”.
ونفى الجسر “أي خلاف بين تيار المستقبل والوزير محمد الصفدي”، مشيراً الى أن “هناك تواصل مع الرئيس نجيب ميقاتي قياساً الى موقعه المستقلّ، وبالنسبة الى مواقفه السياسية، فهناك شيء أكيد أنها لم تكن مناقضة لقوى 14 أذار”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى