الأخبار اللبنانية

لقاء موسع بين وفد اقتصادي برازيلي والقطاع الخاص اللبناني برعاية الوزير الصفدي

لقاء موسع بين وفد اقتصادي برازيلي  والقطاع الخاص اللبناني برعاية الوزير الصفدي
لفت وزير الاقتصاد والتجارة محمد الصفدي الى أن ” الاتفاقات الموقعة بين لبنان والبرازيل ليست بالمستوى المطلوب»،

وكشف أن وزارة الاقتصاد والتجارة وبالتفاهم مع الحكومة البرازيلية، سترسل إلى البرازيل بعثة استطلاع لتدرس عن قرب طبيعة المعوقات التقنية والإدارية التي تحول دون تنمية التبادل التجاري”.
عقد في غرفة بيروت وجبل لبنان لقاء موسع بين وفد اقتصادي برازيلي برئاسة رئيس بلدية ساو باولو والقطاع الخاص اللبناني برعاية الوزير الصفدي وحضوره وبُحث خلاله في سبل التعاون في مجالات التجارة والاستثمار وإقامة شراكات عمل مشتركة بين البلدين.
وألقى الصفدي خلال اللقاء، كلمة مما جاء : بين لبنان والبرازيل حكاية اغتراب تشبه الأساطير، فلا بعد المسافة ولا اختلاف اللغة منعا اللبنانيين من الهجرة إلى أرض البرازيل ابتداءً من القرن التاسع عشر. ولكن هذا الاندفاع لم يقابله، عبر السنين، مجهود كاف من جانب الدولتين اللبنانية والبرازيلية للاستفادة من هذه الطاقة المشتركة؛ وليس مقبولاً في عصر الطيران والإنترنت، أن يكون بعد المسافة عائقاً أمام تطوير العلاقات وتنميتها.
أيها السادة،
ليست الاتفاقات الموقعة بين البلدين بالمستوى المطلوب، فاتفاقية تبادل الخدمات الجوية التي وقعت عام 1998 لم يتم تفعيلها، أما الاتفاقات والمذكرات الأخرى فهي تقنية الطابع، لا تتناول التبادل الاقتصادي بين البلدين.
إن زيارة رئيس بلدية ساو باولو والوفد المرافق عزيزة علينا ولن نكتفي بعبارة أهلاً وسهلاً بل نغتنم الفرصة لنطرح مجموعة من الأفكار والمقترحات التي من شأنها أن تضع إطاراً عملياً لزيادة التعاون على مستوى الدولتين أو على مستوى المدن والغرف التجارية.
إن وزارة الاقتصاد والتجارة، وبالتفاهم مع الحكومة البرازيلية، سترسل إلى البرازيل بعثة استطلاع لتدرس عن قرب طبيعة المعوقات التقنية والإدارية التي تحول دون تنمية التبادل التجاري وخصوصاً الإجراءات الجمركية والرسوم غير الجمركية المطبقة في البرازيل والتي يعاني منها المصدرون اللبنانيون.
وإيماناً منا بأهمية التعاون بين القطاع الخاص اللبناني والقطاع الخاص البرازيلي، تشجع الوزارة وتدعم تبادل الزيارات بين رجال الأعمال والهيئات الاقتصادية في البلدين وتسعى إلى تعزيز كافة النشاطات المتعلقة بالمعارض لاسيما البحث الجدي في إقامة معارض دائمة في كل من البلدين لعرض منتوجات البلد الآخر.
كما تشجع الوزارة إقامة مشاريع مشتركة في مجالات النقل الجوي والبحري لما لهذين القطاعين من تأثير مباشر على تعزيز الحركة التجارية والسياحية فضلاً عن تشجيع التعاون في القطاع المصرفي الواعد في البلدين.
إن موقع لبنان يجعل منه بوابة رئيسية تدخل منها صادرات البرازيل إلى الدول العربية في شرق المتوسط كما أن موقع البرازيل وحجم الجالية اللبنانية الأصل فيها، يجعلان منها مدخلاً للصادرات اللبنانية ولرؤوس الأموال إلى أميركا الجنوبية.
إنني أدعو الأصدقاء في ساو باولو أن يكونوا السباقين في فتح صفحة مزدهرة من العلاقات الاقتصادية والتجارية وأنا على ثقة تامة بأن حجم التعاون سيرتفع بسرعة وسيعطي ثماراً تعود بالمنفعة على البلدين وتسقط معها اعتبارات المسافات البعيدة والعوائق الأخرى.
أجدد الترحيب بكم شركاء أعزاء وأشكركم على هذه الدعوة وأتمنى لكم النجاح.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى