الأخبار اللبنانية

فتفت يدعو الصمد الى مناظرة علنية

دعا النائب د.أحمد فتفت الاستاذ جهاد الصمد الى مناظرة علنية أمام الرأي العام وتحت

أعين الاعلام وليكشف الجميع عن آرائه وتاريخه السياسي و بوضوح وبجرأة ، علما ان الاستاذ الصمد قد حاول وفي أكثر من مرّة تقديم نفسه على انه حيادي مما يؤكد خشيته من إعلان موقفه السياسي لانه يدرك تماما ان أغلبية الشعب اللبناني وبخاصة أهالي منطقته لا تؤيد مواقفه السياسية المناهضة لمشروع الحرية والديمقراطية، وانهم لن يكونوا  في يوم من الايام مؤيدين  لمشروع الحزب الشمولي الذي لم يتوانى الاستاذ الصمد عن دعمه  .
كلام النائب فتفت جاء خلال غداء تكريمي لمرشحي تيار المستقبل أقامته جمعية ” معنا لاجل لبنان ” في مطعم منتزه المنية بحضور النائب د.هاشم علم الدين ممثلا رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري والنائب د.أحمد فتفت والنائب د. قاسم عبد العزيز ومنسق تيار المستقبل في المنية عامر علم الدين وحشد من ابناء المنية وبحنين والجوار .

استهل النائب فتفت كلامه فقال :”نحترم كل من يعلن موقفه السياسي بجرأة ، نحن قوى سياسية تؤمن بالحريات والديمقراطيات واحترام الآخر ،ولكننا نرى أشخاصا يحاولون اللعب على أوتار مختلفة ، لربما يتمكنوا من تسمية أنفسهم كمستقليين ، بكل صراحة قصدنا النائب السابق جهاد الصمد الذي قام بالامس بتوزيع بيان يدّعي به انه مستقل وعلى مسافة واحدة من الجميع ،وان هناك من قام بتحريف تاريخه السياسي . اننا ومن موقعنا السياسي الذي نفتخر ونعتزّ به ، ندعو النائب السابق جهاد الصمد  الى ندوة علنية في مكان يختاره ، وامام الرأي العام وتحت أعين الاعلام ، ليعرف الجميع ما هي ثقافة وما هي حقيقة كل موقف سياسي إتخذه أي منّا خلال السنوات الماضية ضدّ الرئيس الشهيد رفيق الحريري قبل إستشهاده و حتى بعد الاستشهاد ، ولندع الشعب اللبناني يحكم ويقرر . ان المنبر معروض للجميع ،علما ان هناك “مركز الدراسات الاستراتيجية في الشرق الاوسط ” من ضمن “مشروع لبنان المواطن “قدّمت عرض المناظرة للاستاذ جهاد الصمد الاّ انه رفضه وكنت قد قبلت به مرحبا .”

 

تابع فتفت:”ان الشعب اللبناني لن يقبل ان يكون هناك غشّ في المعنى السياسي ، فإذا كان هناك تحريف لموقف سياسي لأحد فليتفضل وليدافع عن موقفه أمامنا وليشرح لنا كيف كان يقول عن الرئيس الشهيد رفيق الحريري انه أسوأ رئيس حكومة مرّ على لبنان؟ وكيف كان منذ سنة الـ 2001 يهاجم الرئيس الشهيد في احتفالات حزب البعث ؟ كيف كان يقول ان رمز الوطنية والقومية هو اميل لحود ويجب ان نمدّد له وان الرجل الفاشل هو رفيق الحريري ويجب ان يرحل ؟ (وللتوضيح ان كلّ هذا الكلام موثّق في الاعلام ). وليقل لنا لماذا وقف في 21 شباط سنة 2005 وتحدّى النواب المعتصمين امام المجلس النيابي ليحاول منعنا من إلغاء جلسة مجلس النواب من اجل مناقشة الحكومة بقضية اغتيال رفيق الحريري ؟ لماذا واثب على حضور جميع مهرجانات حزب الله مناديا” لبيك نصر الله ” ؟ لماذا صرّح ومن على منبر عين التينة مطالبا ليس فقط بستين مليار بل بمئة وعشرين مليار لصندوق الجنوب؟ متناسيا ان من واجبه المطالبة بحقوق الشمال عموما والمنية ـ الضنية خصوصا علما ان هذه المنطقة صنفت من أكثر المناطق حرمانا .”
ومن جهة أخرى ، قال :” ان هذه الانتخابات هي معركة سياسية بإمتياز للحفاظ على اتفاق الطائف وللحفاظ على إرث الرئيس الشهيد رفيق الحريري وللوقوف بوجه ما قيل على لسان رموز قوى الثامن من آذار ، فالخيار عند المواطنين ، والمسؤولية واضحة ولا يستطيع أحد ان يغشّ الشعب اللبناني الذي عليه ان يختار إما دولة المؤسسات والحريات والاعلام الحرّ  ، وإما دولة الحزب الواحد دولة القمع والميليشيات  .
وبعد ذلك تكلم النائب د.قاسم عبد العزيز مؤكدا ان الردّ الحقيقي على الكلام المشؤوم للسيد نصر الله هو في السابع من حزيران .
كلمة الختام كانت لممثّل النائب سعد الحريري النائب د.هاشم علم الدين الذي نقل تحيات النائب الحريري الى جمعية ” معا من أجل لبنان ” والى أهالي المنية التي طالما بقيت وفية لمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولمبادئ قوى الرابع عشر من آذار وقدمّت الكثير من الشهداء الذين نعتزّ بهم وبتضحياتهم . وقال ان هذه المعركة ليست معركة انتخابية بل سياسية بين محورين ، المحور الايراني ـ السوري أي الثامن من آذار ومحور السيادة ومحور شهداء لبنان وعلى رأسهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذين ضحوا من أجل رفعة هذا الوطن أي قوى الرابع عشر من آذار .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى