الأخبار اللبنانية

ندوة عن المنافسة في القطاعين العام والخاص

ندوة عن “المنافسة في القطاعين العام والخاص”
الصفدي: نكمل جهودنا لتسهيل التجارة والاستثمار

 

نظمت الامانة العامة للرابطة الاوروبية للتجارة الحرة بالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة ندوة تدريبية عن المنافسة لكل الوزارات والادارات المعنية من القطاعين العام والخاص، برعاية وزيرالاقتصاد والتجارة محمد الصفدي وحضور السفير السويسري فرانسوا باراس وسفيرة النروج نورهايم وممثلين عن وزارات عدة كالعمل والصناعة والزراعة والمالية والسياحة والعدل ومصرف لبنان وايدال والهيئة الناظمة للاتصالات وعن القطاع الخاص جمعية الصناعيين اللبنانيين واتحاد غرف التجارة وجامعات.
وألقى الصفدي كلمة عبر فيها عن سروره لافتتاح هذه الدورة التدريبية عن المنافسة من المنظورين الدولي واللبناني “حيث ينبع هذا الجهد من التعاون الوثيق التي تتمتع به وزارة الاقتصاد والتجارة والامانة العامة للرابطة الاوروبية للتجارة الحرة والذي يقع ضمن اطار اتفاقية التجارة الحرة بين لبنان والرابطة الاوروبية”.
وشدد الصفدي على “استكمال سياستنا من ناحية دخول الاسواق قدر المستطاع مما يخول الشركات اللبنانية ان تصبح اكثر انتشارا. لذا على سياستنا المتعلقة بالمنافسة والمنصوص عنها في مشروع قانون المنافسة ان نكمل جهودنا لتسهيل التجارة والاستثمار عبر تحسين مناخ الاعمال وتقليص المصاريف”
واكد “ان مشروع قانون المنافسة هذا قد اصبح في المجلس النيابي للمناقشة وعندما يقر سوف ينشأ مجلس منافسة مستقل يعنى بكل النشاطات المحلية تطبيقا للمتطلبات والمواصفات والممارسات الدولية ونأمل من كل القطاعات ان تنشئ هيئات منظمة خاصة بها بطريقة عصرية ومتقدمة كما فعل مصرف لبنان والهيئة المنظمة للاتصالات”.
بعدها كانت كلمة السفيرة نورهايم التي عددت الخطوات التي اتخذتها وزارة الاقتصاد والتجارة في مجال المنافسة وعبرت عن مدى اهميتها خصوصا ” ان لبنان يتمتع بانفتاح اقتصادي كبير”. ثم عددت “النتائج الايجابية التي من الممكن الوصول اليها اذا اعتمدنا سياسة منافسة منتظمة منها حماية وخدمة المستهلك والمجتمع ككل وممارسات الاعمال الجيدة والمنافسة العادلة”. وختمت نورهايم بالاشارة الى”ضرورة التعاون بين القطاعين العام والخاص لانجاح المنافسة”.
من جهة ثانية تحدث السفير باراس عن «التزام لبنان بالاصلاح الاقتصادي ليتطابق مع المتطلبات الدولية ومواصفات منظمة التجارة العالمية”. وأشار الى “المساعدات التقنية التي قدمتها الرابطة في مجالات عدة منذ سنتين حتى اليوم ومنها الندوات التدريبية والدروس في سويسر”. وأعرب عن شكره لوزارة الاقتصاد والتجارة لتعاونها المستمر ولتنظيمها هذه الدورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى