المقالات

فنجان قهوة وسيجارة ..بقلم عماد العيسى

على ما يبدو ان الرئيس الامريكي ابو علي حسين اوباما , كانت لديه سهرة عامرة في ليلة لا ندري اذا كانت حمراء او بلون آخر , وعلى ما يبدو انه بعد تلك الليلة راودته احلام خاصة بموضوع الديمقراطية , والسلام , والاحاسيس , والانسانية , وتحديدآ احلام ايرانية هذه الايام , بعد احلام السلام العربي ( الاسرائيلي ) وحلمه بأنشاء دولة يهودية, مع تطابق بشيء واحد في هذه الاحلام , وهي المشاعر الجياشة التي ظهرت على ابو علي حسين اوباما . ولكن مع ارتشاف فنجان القهوة الصباحي وسيجارة .

وتتباهى الولايات المتحدة الامريكية , وبعض الدول الاوروبية بالديمقراطية , ويرفعونها شعار بوجه الدول المارقة والعصية ( من وجة نظرهم ) .

فنراهم يسخرون  كل الامكانيات الاعلامية والسياسية والمالية في سبيل بث روح الديمقراطية في العالم عن طريق الانقلابات وغير الانقلابات وبطرق مشروعة وغير مشروعة في وجه الانظمة الديكتاتورية كما يقولون , والخارجة عن طوعهم .

ولكن اسمحوا لي في البداية ان اوضح بعض الامور الديمقراطية في تاريخ الغرب الامريكي والاوروبي . أن الولايات المتحدة الامريكية والتي اسست , على اشلاء الهنود الحمر السكان الاصليين لأمريكا , لهي افضل دليل على هذه الديمقراطية , فأبادة سكان أمريكا الأصليين والذين سموهم بالهنود الحمر والذين كان عددهم 110 ملايين نسمة قبل استيطان الأوروبيون في أرضهم فقتلوهم وقتلوا حيواناتهم (الجواميس) وصادروا أراضيهم وامتدت إبادتهم إلى عام 1900 أي 120 سنة بعد الاستقلال واشترك فيها الجيش الأمريكي الإرهابي المدجج بالأسلحة مقابل القبائل البدائية الذين كان ذنبهم أنهم متخلفون بدائيون فرخص الأمريكيون دمهم فأبادوهم ولم يتبقى منهم  غير 338 ألف فقط استعملوهم كي يضحكون عليهم في أفلام هوليوود والتي تعكس الشجاعة الوهمية للأمريكيين الجبناء . فعلى اوباما ان يشرب القهوة الصباحية مع السيجارة وليتذكر على اشلاء من بنيت هذه الدولة الورقية المسماة امريكا ؟….

اما الدول الاروروبية فدعونا نأخذ مثال واحد وهي فرنسا الحرة وكيف بنيت هذه الدولة ؟

هل تذكرون الجزائر وما فعلته الديمقراطية الفرنسية في الجزائر ؟ هل تذكرون مليون شخص !!! عفوآ مليون ونصف المليون من الشعب الجزائري , قتلوا ونكل بهم نهبوا الارض والعرض قتلوا البشر وتعدوا على الحجر , وذنبهم الوحيد انهم يطالبون بأبسط حقوق الانسان , وهي الحياة الكريمة والشريفة على ارض هي لهم  , وهم اصحابها وليس المحتل الديمقراطي  . دعوني انصح الرئيس الديمقراطي ساركوزي بأن يرتشف فنجان قهوة مع سيجارة في الصباح الباكر ومن على شرفة الاليزيه  قبل ان يتحدث عن الديمقراطية الايرانية وغير الايرانية .

بعد كل هذا ماذا تريدون ؟ ولكن قبل هذا هناك سؤال او بعض الاسئلة , ماذا لو تحرك الشارع في الولايات المتحدة الامريكية او الاوروبية ضد سياسة تلك الحكومات ؟ كيف سيكون الرد ؟ هل قتيل هنا او البعض هناك , بل يمكن ان يكون مئات او آلآف كما حصل من ارساء الديمقراطية في العراق مثلآ . لفت نظري الناطق بأسم البيت الابيض , عندما قال ان الرئيس اوباما تأثر جدآ بتلك الصورة والتي ظهرت فيها متظاهرة ايرانية تقتل بالرصاص. مع الاشارة الى اننا (ندين القتل بشكل عام ) , ولكن يا سيد اوباما هل كنت نائم عندما كانت شاشات التلفزة العالمية تنقل اشلاء اطفال ونساء غزة , وبألتالي كانت مشاعرك الجياشة نائمة ايضآ ؟ هل نسيت ان فنجان القهوة الذي تشربه هو من ستاربكس , وان الدخان من شركة المارلبورو ؟ نذكرك ايها الرئيس الديمقراطي ان هذه القهوة وهذه السيجارة يعود نصف ريعها من الارباح الى دولتك اليهودية الموعودة , والتي تريدها انت ان تبنى على اشلاء شعب بكامله .

اين مشاعر رؤساء الدول الاوروبية الحرة من صور الذين يموتون جوعآ ومرضآ حتى اللحظة في غزة ؟ هل كنتم نيام ام كنت مشغولين بأمور اخرى كالدفاع عن الظلم اليهودي في العالم , ام بالدفاع عن حقوق جمعيات الرفق بالحيوان وخاصة الخنزير بعد الانفلونزا التي تسبب بها ؟  آسف سيد اوباما هل نسيت ما فعله اسلافك مدعومين من اللوبي اليهودي في السود وتحديدآ في امريكا ؟

نصيحة من انسان ذو مشاعر ولا يرضى الظلم للانسان كأنسان , اذهب وارتشف الذاكرة , اطلب افلام مجازر قانا الاولى , وافلام مجازر قانا الثانية , ولا تنسى افلام مجازر مخيم جنين , اطلب افلام الفوسفور الامريكي والمحارق التي جرت في غزة , ثم اطلب فنجان قهوة مع سيجارة مارلبورو , ومن ثم عليك الطلب من مشاعرك الجياشة ان تعبر عما يختلجها في تلك اللحظات . لن نطلب ولا نطلب اكثر من هذا .

اخيرآ عليكم بشرب فنجان قهوة بدون سيجارة لأنها ضارة ……

[email protected]

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى