الأخبار اللبنانية

عقد إتحاد بلديات الفيحاء مؤتمرا ً لإطلاق مشروع الخطة الإستراتيجية المستدامة لتنمية مدن الفيحاء

 

( طرابلس ، الميناء والبداوي ) برعاية رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة ، ممثلاً بمحافظ لبنان الشمالي ناصيف قالوش ،

في فندق الكواليتي إن ، في طرابلس .
شارك في المؤتمر فعاليات سياسية محلية وإجتماعية وإقتصادية إضافة إلى رئيس بلديات الفيحاء رشيد الجمالي وممثل البنك الدولي ” أوليفر لافينال ” وأمين عام  ” شبكة المدن المتوسطية ” جون بربال وممثل وكالة التنمية الفرنسية فرنسيس ستيفان .
افتتح المؤتمر جمالي بكلمة أكد فيها على ” أن الاهتمام الدولي التي تحظى به طرابلس لتنميتها  هو الأول من نوعه بين مدن الدول العربية ” ، كما أشار إلى ضرورة الاستفادة من المشاركة الدولية الواسعة في دعم هذه الخطة موجها ً شكره إلى شركاء اتحاد بلديات الفيحاء في هذا المشروع وهم بلديتي برشلونة و مرسيليا ، البنك الدولي والأمم المتحدة ، وكالة التنمية الفرنسية ، شبكة المدن المتوسطية .
وأكد الجمالي أن إطلاق عملية بناء الخطة الإستراتيجية يتطلب تحضير البنى التنظيمية للمشروع وتحليل الوضع القائم في المدينة . واعتبر جون بربال ” ان البيئة هي من أولويات المدينة ، انطلاقا ً من هذا ، قررنا وضع استراتيحيات لتلبية حاجات المدينة على غرار فكرة بناء شبكة استراتيجية لمدن البحر المتوسط ” . وقال ” ان الفكرة هي التوصل على الكشف عن عناصر أساسية لإطلاق هذه العملية وتحويل بعض المشاريع إلى واقع ” .
وشدّد فرنسيس ستيفان على فكرة إعادة تأهيل التراث التاريخي لاعادة النشاط إلى وسط المدينة مع ازدهار تجاري ، مؤكدا ً على دور الوكالة الفرنسية للتنمية في التصدي للتدهور المعيشي والبيئي في المدينة .
ثم ّ أكد قالوش بإسم راعي اللقاء رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة على أن ” هناك مشاريع عديدة ومتنوعة في طرابلس ومدن الفيحاء موجودة كمرافق  مهمة تصلح لتكون مادة يعمل عليها لتعيد إلى هذه المدن بعضا ً من دورها الاقتصادي والوطني . وإني إذ أذكر ببعضها كالمعرض والمرفأ والقلعة والسوق العتيق والمصفاة وصولا ً إلى الملعب الأولمبي ” .  وأشار قالوش إلى انه من المهم بمكان ان نضع امام أعيننا ان المستثمر الطرابلسي او اللبناني قد لا يبادر في اي نشاط اقتصادي او تنموي إن لم نبين له الوجه الحقيقي لهذه المدن او ان لم نقدم له الحوافز والضمانات على اختلافها ، لأن الإستثمار كما هو معروف يستلزم مناخا ً أمنيا ً وسياسيا ً ملائما ً في المطلق يضاف إليه ميزة قلة الكلفة في مدن الفيحاء .
بعد انتهاء الحفل الرسمي لبى الحضور حفل غداء أقيم على شرف الضيوف الأجانب تلاه انعقاد جلستي عمل ترأسهما الجمالي لوضع أطر وآلية الخطة للتنمية الاستراتيجية لمدن الفيحاء .
والجدير ذكره أن حلقات النقاش ستستمر لمدة يومين يوضع في ختامهما خطة متكاملة لتنمية مدن الفيحاء .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى