تكنولوجيا

الدكتور ب. أر . شيتي : هناك من تلاعب باسمى و شركاتى دون وجة حق

اكد الدكتور بى ار شيتى Dr.BR Shetty” رجل الاعمال الهندى انه واثق تماما من نتيجة التحقيقات التى تجرى حاليا و انها ستثبت انه على حق .. مشيرا انه على مدار اكثر من 45 عاما حقق نجاحا من خلال شركاته فى دولة الامارات العربية التى يعتز بها و العمل بها محترما لكافة اللإجراءات القانونية الواجبة والسماح لمختلف السلطات البريطانية والإماراتية والتحقيقات ، بما في ذلك ولايتي ، لإظهار الحقائق سريعا للرأى العام العربى و ايضا العالمى.

و اضاف الدكتور “شيتى” امتنعت حتى الآن عن القيام بأي اجراءات عامة واسعة النطاق بل و التزمت بضبط النفس في التحدث الى اى وسيلة اعلامية حرصا على مكانة ما حققته من نجاحات فى شركاتى داخل الامارات العربية و خارجها .. و لكن للأسف هذا الصمت كلفنى الكثير من سمعتى الشخصية التى لا تقدر بثمن و التى نال منها مروجى الشائعات و ايضا خسارتى المادية الكبيرة .. و لكن كل ذلك فى اطار انتظار ما تسفر عنه النتائج و التحقيقات التى تجرى حاليا .

و اوضح د.شيتى انه فضل التحدث مبدئيا عن بعض النتائج الأولية ، وبالنظر إلى بعض الادعاءات المضللة وغير الدقيقة والمطالبات ضدي ،مشيرا الى ان الآن هو الوقت المناسب للقيام بذلك .. مؤكدا انه توقف عن القيام بدور تنفيذي يومي في NMC Health PLC (“NMC”)

منذ عام 2017 ومنذ ذلك الحين أصبحت رئيسًا غير تنفيذي مساهمًا في NMC .. بالإضافة الى استقالتى من مجلس إدارة NMC في 16 فبراير 2020 بعد عدة سلسلة من الأحداث صدمتني مثل أي شخص آخر ، بما في ذلك الاحتيال وسوء السلوك المزعوم في NMC منذ ديسمبر 2019 .

و الان اعرض لكم بعض الامور الهامة حيث تشير النتائج الأولية التي قدمها مستشاري من تحقيقاتي الخاصة إلى أن الأمر خطير .. على ما يبدو أن عمليات الاحتيال والمخالفات حدثت في NMC و Finablr PLC “Finablr”) ، وكذلك في

بعض شركاتي الخاصة وضدي شخصيا و يبدو أن هذا الاحتيال

قام به مجموعة صغيرة من المديرين التنفيذيين الحاليين والسابقين في هذه الشركات.

و هنا اذكر ايضا بعض الامثلة لهذه العمليات و التى تتضمن على سبيل المثال لا الحصر

• إنشاء احتيالي وتشغيل حسابات مصرفية باسمي بما في ذلك العديد من عمليات الاحتيال

التحويلات التي لم أصرح بها أو وافقت عليها أو كنت على علم بها.

• إنشاء احتيالي للقروض والضمانات الشخصية والشيكات والتحويلات المصرفية باسمي ، وباستخدام توقيعي المزيّف .

• إنشاء شركات باسمي لم اوافق عليها أو كنت أملكها و لم يكن لى بها أي معرفة ، والتي تم إنشاؤها على ما يبدو بنية صريحة للالتزام أو الإخفاء و تزوير اعمال كثيرة .

• إساءة استخدام التوكيلات القائمة باسمي ، أنني لم أصرح بها أو وافقت عليها أو كنت على علم بها.

• إنشاء وتوفير البيانات والمعلومات المالية الكاذبة والمضللة بخصوص أداء بعض الشركات الخاصة واستثماراتي من قبل أعضاء في فريق الإدارة الخاصة.

• أعتقد أن مدفوعات النفقات باستخدام شركاتي الخاصة والحسابات المصرفية الشخصية

و إخفاء البيانات المالية الحقيقية للشركات العامة.

لذا اوضح انه قد تبادلنا مع مستشاري المعلومات والأدلة من نتائجنا مع الجميع

المجالس ذات الصلة ، وكذلك مع سلطات إنفاذ القانون والسلطات التنظيمية ذات الصلة و اننا سنقوم بالاستمرار في مشاركة هذه المعلومات بشكل استباقي مع استمرار هذا العمل ومن أجل مساعدة الأطراف مع التحقيقات والاستفسارات الخاصة بهم.

و اكد د. بى ار شيتى انه مازال ملتزم تمامًا بالعمل مع كل من الشركات وجميع السلطات ذات الصلة في دولة الإمارات العربية المتحدة و

المملكة المتحدة لضمان تزويد جميع أصحاب المصلحة بفهم كامل وشامل للوضع بأكمله قدر المستطاع ، وكذلك جميع الحقائق التي أعرفها ، في أسرع وقت ممكن.

و اشار .. أنا أتابع بشدة ، جميع الإجراءات القانونية وسبل الانصاف المتاحة لي ضد أولئك الذين ارتكبوا عمليات الاحتيال ضد أعمالي ونفسي.

و اوضح د. شيتى لقد بدأت الأعمال التجارية أنا وعائلتي في الإمارات العربية المتحدة وأماكن أخرى على مدار الـ 45 عامًا الماضية

حيث تأسست المجموعة على المبادئ الأساسية للعمل الجاد والعزيمة واللياقة والنزاهة والثقة.

و لقد وفرت هذه الدولة العظيمة الامارات العربية بيئة داعمة بشكل كبير لتأسيسها وتنميتها الشركات وأعطت عددًا لا يحصى من النعم لعائلتي وأنا.. في المقابل ، كما كنا نأمل في ذلك و تقديم بعض الفوائد والخدمات لمواطنيها والمقيمين.

و لكن اعرب عن حزنى الشديد لرؤية كل ما عملت أنا وعائلتي على بنائه خلال الـ 45 سنة الماضية يتآكل و يتلاشى خلال بضعة أشهر قصيرة ، ويرجع ذلك أساسًا إلى سوء سلوك الناس وإساءة معاملتهم .. لتكون عائلتي بأكملها في وضع مالي محفوف بالمخاطر

أسفي الأعظم على الآلاف من الموظفين الذين يعملون في الشركات التي أنشأناها

و الذين يعانون الآن من التوتر الشديد والمشقة ، خاصة خلال الازمة الصحية العالمية الحالية .. كما يؤلمني أيضًا أن أرى الأضرار التي لحقت بشركائي في العمل والمساهمين وغيرهم من أصحاب المصلحة الذين عملنا معهم لفترة طويلة.

و اكد شيتى فى نهاية بيانه اليوم أعتزم العمل بلا كلل لإظهار الحقائق و تبرئة نفسى ومساعدة أي سلطات في الوصول إلى الحقيقة والمساعدة ضمان أن يعيد الجناة الأموال المختلسة أو المفقودة إلى المستحقين أصحابها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق