ثقافة

مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {138}مُعَلَّقَةُ النَّصِيبْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة الشاعرة المغربية / روز وجدة ‏‏تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى.
1- آهٍ وَقَدْ حَكَمَ النَّصِيبْ = فَمَتَى لِقَانَا يَا حَبِيبْ ؟!!!
2- وَمَتَى يُكَلَّلُ شَطُّ حُبْ = بِي بِالْكِرِيمَةِ وَالْحَلِيبْ ؟!!!
3- وَمَتَى نَعِيشُ بِزَهْرَةِ الْ = أَحْلَامِ فِي الشَّطِّ الْعَجِيبْ ؟!!!
4- وَمَتَى نَعِيشُ بِلَا حَسُو = دٍ أَوْ عَذُولٍ أَوْ رَقِيبْ ؟!!!
5- وَمَتَى نَعِيشُ بِلَا حَقُو = يَنْفُثُ السُّمَّ الرَّهِيبْ ؟!!!
6- وَمَتَى يَكُونُ الْعَيْشُ سَهْ = لاً يُرْجِعُ الْقُدْسَ السَّلِيبْ ؟!!!
7- وَمَتَى يَطِيرُ السِّرْبُ فِي الْ= آفَاقِ وَاللُّقْيَا تَطِيبْ ؟!!!
8- وَمَتَى نُحَقِّقُ مَا نُرِي= دُ بِلَا مُغِيثٍ أَوْ طِبِيبْ ؟!!!
9- وَمَتَى نُعَزَّزُ فِي الْأَرَا = ضِي دُونَ أَطْمَاعِ الْحَسِيبْ ؟!!!
10- وَمَتَى يَكُونُ مَتَاعُنَا = حَقّاً وَعَقْلِي يَسْتَجِيبْ ؟!!!
11- وَمَتَى تَزُولُ مَطَامِعُ الْ = أَوْغَادِ عَزَّزَهَا الْقَرِيبْ ؟!!!
12- وَمَتَى نُصَبَّحُ بِالسُّرُو = رِ مَحَا أَخَادِيدَ الْكُرُوبْ ؟!!!
13- وَمَتَى نُفِيقُ مِنَ الْخُرَا = فَاتِ الَّتِي بَاتَتْ تَعِيبْ ؟!!!
14- وَمَتَى تُفِيقُ شُعُوبُنَا = مِنْ سَطْوَةِ الْخُطِّ الْمُرِيبْ ؟!!!
15- وَمَتَى نَعُودُ لِدَرْبِنَا = آهٍ وَقَدْ عَتَتِ الدُّرُوبْ ؟!!!
16- وَمَتَى اتِّبَاعُ صِرَاطِ رَبْ = بٍ مَالِكٍ عَقْلَ اللَّبِيبْ ؟!!!
17- وَمَتَى يَهِلُّ خَلَاصُنَا = وَيَفُوتُنَا الْقَلَقُ الصَّعِيبْ ؟!!!
18- وَمَتَى نُعَانِقُ ثَرْوَةً = تَحْظَى بِهَا زُمَرُ الشُّعُوبْ ؟!!!
19- وَمَتَى انْتِهَاءُ الْكَرْبِ كَيْ = تُطْفَى أَنَابِيبُ اللَّهِيبْ ؟!!!
20- وَمَتَى أُقَابِلُ شِرْعَتِي = فِي مَوْكِبِ الْحَقِّ الْمَهِيبْ ؟!!!
21- وَمَتَى انْتِهَاءُ الظُّلْمِ يَا = أَحْبَابُ فِي هَذَا النَّحِيبْ ؟!!!
22- وَمَتَى تَنَامُ ثَعَالِبُ الْ = أَدْغَالِ تَغْفُو عَيْنُ ذِيبْ ؟!!!
23- وَمَتَى انْتِهَاءُ صِرَاعِنَا = مَِعَ ذَلِكَ الْوَغْدِ الْكَئِيبْ ؟!!!
24- وَمَتَى تُوحَّدُ أُمَّتِي = وَتُنَاهِضُ الدُّبَّ الْكَذُوبْ ؟!!!
25- وَمَتَى نُنَشِّفُ دَمْعَنَا = وَتَزُولُ آثَارُ الْحُبُوبْ ؟!!!
26- وَمَتَى الصِّحَاحُ تَزُورُنَا= وَتَعُودُ أَمْجَادُ الْهُبُوبْ ؟!!!
27- أَدُمُوعَ قَلْبِي عَاوِدِي = زُورِي مَصَبَّاتِ الْمُنِيبْ
28- لَا تَتْرُكِي الْفُرَصَ الْحَبِي = بَةَ فِي عَبَاءَاتِ الذُّنُوبْ
29- عِنْدَ الْفُؤَادِ تَوَقَّفِي = وَصِفِي مَحَطَّاتِ الْقُلُوبْ
30- وَمَتَى تَوَقَّفَ نَبْضُهَا= وَمَتَى تَصَارَعَتِ الْخُطُوبْ ؟!!!
31- وَمَتَى يَعِيشُ مَوَاتُنَا = وَالذُّلُّ تَأْلَفُهُ الذّنُوبْ
32- تَحْيَى الشُّعُوبُ الْمَيِّتَا = تِ عَلَى الْهَوَانِ وَقَدْ تَسِيبْ
33- قُبَلُ الْمُدَنَّسِ تَهْتِكُ الْ = حُرُمَاتِ فِي الزَّمَنِ اللَّعُوبْ
34- قَتَلَتْ وَحَضَّنَتِ الثَّكَا = لَى فِي مَسَاءَاتِ الْعَزُوبْ
35- كَمْ قَبَّلَتْ دُونَ اكْتِرَا = ثٍ بِالْأَرَامِلِ فِي الْكَثِيبْ
36- ذُوقُوا حَلِيبَ هَوَانِكُمْ = وَامْضُوا مَعَ الْفَتْكِ الْخَبِيبْ
37- سِرْتُمْ وَطَأْطَأْتُمْ رُؤُو = سَكُمُ عَلَى شَبَحِ النَّقِيبْ
38- وَتَعُودُ أَفْوَاهُ الْهَلَا = كِ عَلَى تَسَابِيحِ الْغُرُوبْ
39- وَتَعُودُ أَطْمَاعُ الْقُرُو = دِ عَلَى أَغَارِيدِ النَّعِيبْ
40- هَبَطَتْ تَمَاسِيحُ الظَّلَا = مِ تَشُقُّ أَسْتَارَ الرَّقِيبْ
41- عُشُّ الدَّبَابِيرِ الَّتِي = بَدَأَتْ تُتَاجِرُ فِي الثُّقُوبْ
42- بُثُّوا أَثِيرَ ظَلَامِكُمْ = يَمْشِي عَلَى جُثَثِ الْقَلِيبْ
43- أَ تُرَى حُدَيَّاتِ السَّفَا = هَةِ فِي سَمَاءِ الْعَنْدَلِيبْ ؟!!!
44- اَللَّيْثُ نَامَ وَلَمْ تَعُدْ = لِخُطَاهُ فِي الْهَيْجَا دَبِيبْ
45- وَالتَّابِعُونَ لِخَطْوِهِ = عَزَفُوا عَلَى اللَّهْوِ الْمُذِيبْ
46- أَهْلُ الْهَوَى قَدْ فَرَّطُوا = وَخُصُومُهُمْ بَاعُوا النَّسِيبْ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}

mohsinabdraboh@ymail.com mohsinabdrabo@yahoo.com

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق