الأخبار اللبنانية

سامي الجميل: المناطق المسيحية لن يتم الدخول اليها بالقوة و”لا احد يجربنا”

كشف النائب سامي الجميل ان زيارته الى الولايات المتحدة كانت تهدف الى لقاء الجالية الكبيرة اللبنانية حيث اثار موضوع اقتراع المغتربين اللبنانيين، معرباً عن اسفه لتصاريح وزارة الخارجية لناحية استبعادها امكانية جهوزية اقتراع المغتربين في الانتخابات المقبلة.

واقترح الجميل، في حديث الى “ال.بي.سي.”، الى عقد مؤتمر وطني جامع تاسيسي لجمهورية جديدة، مؤكداً ان حلفاء 14 اذار يحاولون خوض معركة الحرية والسيادة في لبنان.

واشار الى ان “الكتائب” بانتظار قرار المحكمة الدولية واستنادا اليه سيتتخذ موقفها من القضية. واذ تمنى ان لا يكون لحزب الله علاقة بالاغتيالات، راى ان طريق تصرفه تسير الشبهات.

وشدد الجميل على ان بكفيا والبيت المركزي والاشرفية وكسروان والمتن وجبيل هي المناطق لن تداس ولن يتم الدخول اليها بالقوة و”لا يجربنا احد”، نافياً وجود اي اتفاق مع احد في هذا الموضوع.

ونفى امتلاك “الكتائب” السلاح، مؤكداً الاستقواء بالجيش اللبناني والضباط الشرفاء الموجودي داخله والحرصين على كل نقطة دم من كل لبناني.

واعرب الجميل بتاريخ “الكتائب”، مؤكداً ضرورة استمرار رئيس الحكومة سعد الحريري بتوليه مهامه السياسية.

واشار الى ان “حزب الله” بالتهديد والوعيد يدفع بتغيير موقف النائب وليد جنبلاط ورئيس الحكومة سعد الحريري الى المساومة وهناك عصيان من الحزب على الدولة اللبنانية، مؤكداً ان “الكتائب” معنية اكثر من غيرها بالمحكمة الدولية.

ولفت الى ان “حزب الله” وضع المسدس برأس النائب وليد جنبلاط في السابع من ايار وهذا ما ادى الى تغيير موقفه، مؤكداً ان الحزب يتمرد على تطبيق القانون.

وشدد الجميل على ضرورة ان تتحمل الدولة والاجهزة الامنية مسؤوليتها في موضوع ضبط الشارع والا اصبحنا في مرحلة “الادولة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى