الأخبار اللبنانية

لمحامي أسامة سعيد شعبان:الموقوفون في رومية ليسوا 8 أو 14 آذار هم بشر ظلمهم الساسة ولم ينصفهم القانون ويريدون استرجاع حريتهم المفقودة ليعيشوا بكرامة

عقب استقبال وفد من أهالي الموقوفين الإسلاميين في سجن رومية طالب رئيس لجنة المحامين في حركة التوحيد الاسلامي المحامي الأستاذ أسامة سعيد شعبان بإنصاف الموقوفين الاسلاميين في السجون اللبنانية وعدم جعل قضيتهم قضية موسمية يتعاطى بها البعض بمقدار ما تخدم مشروعهم ومصالحهم الشخصية والسياسية.

وقد اعتبر الأستاذ أسامة سعيد شعبان أن هناك الكثير من الملفات والقضايا الإنسانية يجب أن تكون خارج دائرة الاستغلال السياسي ،وعلى رأسها آلام الناس وآهاتهم ، لأن ذلك يدخل في إطار الوصولية السياسية البغيضة.  

وأضاف هناك بوارق أمل في حلحلة هذه الملفات المزمنة ونحن نثني على كل عمل ينصف الموقوفين الإسلاميين ويرفع الظلامة عنهم من أي جهة سياسية أو قضائية أتى.

ورأى أن ما قامت به المحكمة العسكرية، من البتّ بالملفات الماثلة أمامها ،وإصدار أحكام مقبولة نسبيا بأغلب الموقوفين لصالحها ، ثم التعاطي مع ملف الشيخ عمر بكري بطريقة سريعة بعيدة عن التسويف والروتين والتوقيف الاحتياطي -هو الأصل في التعاملات القضائية ،وهكذا يجب أن يكون التعامل مع سائر الملفات وما سوى ذلك من تسويف يعتبر استثناء ومخالفا للقوانين المرعية الإجراء -كل ذلك كله خلق جوا من الارتياح وأظهر أن القضاء العسكري هو قضاء حل للمشاكل العالقة وليس قضاء للتشفي من المواطنين ،حيث أبدى الكثير من المحكومين غيابياً عزمهم تسليم أنفسهم لحل قضاياهم .

أما بالنسبة للموقوفين لصالح المجلس العدلي ، فطالب المحامي شعبان المراجع القضائية بإخلاء سبيل الذين لم يثبت تورطهم بأي عمل ضد الجيش أو القوى الأمنية خصوصاً أن أغلبهم مضى على مدة توقيفهم الاحتياطي أربع سنوات ، ما يتعارض مع أبسط قواعد العدالة الإنسانية والقانونية.

ولجهة الإضراب عن الطعام بسبب المعاملة المذلة، طالب شعبان الأجهزة المولجة بحفظ الأمن في سجن رومية معاملة الموقوفين معاملة تليق بهم كمواطنين .

وختم قائلا الموقوفون في رومية ليسوا 8 أو 14 آذار هم بشر ظلمهم الساسة ولم ينصفهم القانون ويستخدموا كورقة ضغط فيما بين الأجهزة ويريدون استرجاع حريتهم المفقودة ليعيشوا بكرامة خصوصا أن أغلبهم غير مدانين قانوناً وغير محكومين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى