الأخبار العربية والدوليةالأخبار اللبنانية

بيان صادر عن ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس

ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس: لمؤتمر وطني برعاية عربية ومشاركة ممثلين عن الانتفاضة والنقابات والجمعيات الأهلية غير الممولة أجنبياً وتشكيل لجنة تحقيق بأحداث طرابلس وكف يد المحافظ وتضامن رئيس وأعضاء المجلس البلدي.
عقد ملتقى الجمعيات الأهلية في طرابلس اجتماعا في مقر اتحاد الشباب الوطني للتشاور في الأزمات التي يعيشها المواطن ونتائج أعمال الشغب والفوضى التي أدت الى إحراق المحكمة الشرعية ومبنى البلدية وما تلاها من اعتقالات وشكاوى ومواقف، وأصدر البيان التالي:
تشتد الازمات الاقتصادية والمعيشية والصحية في ظل صراع الطبقة الحاكمة على الحصص والوزارات بعيدا عن طرح اي برنامج اصلاحي سوى الرهان على المؤتمرات الدولية التي أثبتت فشلها في بناء الدولة ومؤسساتها وتحقيق الانماء المنشود، لذلك ندعو كل الاحرار والشرفاء للضغط من اجل عقد مؤتمر وطني شامل برعاية عربية ومشاركة ممثلين عن الانتفاضة الشعبية والنقابات والجمعيات الأهلية غير الممولة اجنبياً، يكون هدفه وضع خطة تطبيقية للدستور بكافة بنوده الاصلاحية واطلاق عجلة المساءلة والمحاسبة واستعادة الأموال المنهوبة.
إن ما جرى في طرابلس من اعمال شغب وفوضى ادت الى إحراق المحكمة الشرعية ومبنى البلدية يستدعي تشكيل لجنة تحقيق لكشف المتورطين في تحريض الشباب وتأمين الدعم اللوجستي والمالي والغطاء السياسي والامني لهم وعدم الاكتفاء بمسار المحكمة العسكرية التي ليس من صلاحياتها تحديد المقصرين في حفظ أمن المدينة ولن تستطيع كشف المتورطين الكبار الذين غرروا بالشباب ودفعوهم لاحراق محكمتهم وبلديتهم، ونؤكد ان تهمة الارهاب يجب ان توجه لمن موّل ودعم وشجع اعمال الفوضى من أجل تحقيق غايات سياسية او امنية يجب ان يكشفها تحقيق شفاف.
إننا نثني على قرار وزير الداخلية بتكليف التفتيش المركزي في التحقيق في اعتداء المحافظ على رئيس بلدية طرابلس وندعو الى إبعاد الحادثة عن اي استغلال سياسي او طائفي، ونضم صوتنا الى كل الأصوات الداعية لكف يد المحافظ ومساءلته عن تقصيره في واجب تأمين الحماية للمدينة وتحت سلطته أجهزة أمنية وعسكرية لم تنجح في حماية السرايا وتوفير التنسيق المطلوب في تلك الليالي المؤلمة التي شهدتها المدينة.
إننا ندعو رئيس واعضاء مجلس بلدية طرابلس للتضامن والتكاتف وفتح باب الحوار فيما بينهم والعمل على ترميم المبنى البلدي بأسرع وقت ووضع جدول عمل ملزم للمرحلة المتبقية من ولاية المجلس بالتعاون مع الجمعيات الأهلية الفاعلة لأن طرابلس تحتاج الى تضافر الجهود والتعاون واطلاق المبادرات الايجابية بما يسمح بالتخفيف عن أهلها المنكوبين.
طرابلس في ٢٠٢١/٣/٢

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق