الأخبار اللبنانية

بشور يجول في دمشق على قيادات فلسطينية

في إطار التحضير للملتقى العربي الدولي لحق العودة في 23 و 24 تشرين الثاني
بشور يجول في دمشق على قيادات فلسطينية
تأكيد على أن حق العودة ثابت وغير للتصرف والبديل عنه التوطين والتهجير والفتن

في إطار جولته على القيادات الفلسطينية التقي السيد معن بشور رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى العربي الدولي لحق العودة في دمشق

بكل من الدكتور رمضان عبد الله شلّح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي ونائيه زياد النخالة  والدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وممثل الحركة في لبنان اسامة حمدان، والدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة وعضو اللجنة المركزية للجبهة اسماعيل مخللاتي، والدكتور ماهر الطاهر مسؤول الخارج في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والسيد بلال القاسم عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية.
وقد شارك في بعض هذه الاجتماعات عضو اللجنة التحضيرية أمين سر لجنة المتابعة للمؤتمر الوطني الفلسطيني السيد خالد عبد المجيد كما حضرها أيضاً د. ناصر حيدر مقرر الحملة الاهلية لنصرة فلسطين والعراق، ويحيى المعلم امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.
ولقد جرى في اللقاءات استعراض لمجمل التحضيرات الجارية لعقد الملتقى في دمشق يومي 23 و 24 تشرين الثاني، خصوصاً أن عدد الهيئات المشاركة في الدعوة قد بلغ 50 هيئة بين اتحادات مهنية ومؤتمرات ومؤسسات ومنظمات وجمعيات عربية وإقليمية ودولية، وان العدد المتوقع للمشاركين سيبلغ الآلاف على غرار ما جرى العام الفائت في ملتقى القدس الدولي في اسطنبول.
ولقد تم التأكيد خلال اللقاءات جميعاً على أهمية انعقاد الملتقى في هذه الظروف بالذات حيث تجري محاولات حثيثة وعلى مستويات عدة من اجل شطب حق العودة الذي لا تستطيع أي جهة التصرف فيه باعتباره حقاً شخصياً ووطنياً وقومياً وإنسانياً ومكرساً بكل المواثيق والأعراف والقرارات الدولية ولا يمكن إسقاطه بمرور الزمن، وان البديل عنه هو إما التوطين وما يثيره من صراعات بين الفلسطينيين والدول المضيفة أو التهجير وما ينطوي عليه من مشاريع فتن واحتراب أهلي، رأينا بوادرها في أكثر من مكان.
كما جرى التأكيد في اللقاءات ايضاً على أن حق العودة وهو من العناوين الأبرز في القضية الفلسطينية، وهو جوهر هذه القضية بكل أبعادها الوطنية والقومية، السياسية والاجتماعية، الأخلاقية والإنسانية، هو مطلب كل وطني فلسطيني، أياً كانت انتماءاته الفكرية والسياسية، وبالتالي فان هذا الملتقى هو إطار لتلاقي كل التيارات الفلسطينية وخطوة على طريق استعادة الوحدة الوطنية التي هي اليوم قاعدة كل مقاومة، وإطار كل عملية ديمقراطية، وسد بوجه كل محاولات تصفية المشروع الوطني الفلسطيني.
هذا وستعقد لجنة المتابعة المصغرة المنبثقة عن اللجنة التحضيرية الموسعة اجتماعها الثاني في العاشرة من صباح الخميس في 9/10/2008 في مقر لجنة دعم الانتفاضة في دمشق.
أما الجهات الداعية للملتقى فهي حسب التسلسل الأبجدي:
اتحاد الأطباء العرب
اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات – أوروبا
اتحاد الحقوقيين العرب
الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب
اتحاد الشباب العربي
الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين
الاتحاد العام للطلبة العرب
اتحاد الفلاحين العرب
اتحاد الكتاب والأدباء العرب
اتحاد المحامين العرب
اتحاد المعلمين العرب
اتحاد المنظمات الأهلية العربية – الأفريقية
اتحاد المنظمات الأهلية غير الحكومية في العالم الإسلامي
اتحاد المهندسين الزراعيين العرب
اتحاد المهندسين العرب
الاتحاد النسائي العربي العام
تجمّع دعم القضايا العربية في ألمانيا
الحملة الأسبانية للتضامن مع القضية العربية
الحملة الدولية لدعم نضال الشعب العراقي والفلسطيني
الحملة العالمية لمقاومة العدوان
الرابطة الدولية للبرلمانيين المدافعين عن القضية الفلسطينية
الرابطة الدولية للحقوقيين الديمقراطيين
صندوق العون القانوني للفلسطينيين
الفريق العربي للحوار الإسلامي – المسيحي
لجنة التعبئة الشعبية العربية
اللجنة العربية لحقوق الإنسان
لجنة المتابعة العليا للمؤتمر الوطني الفلسطيني
المؤتمر الشعبي للدفاع عن القدس
المؤتمر العام للأحزاب العربية
المؤتمر القومي – الإسلامي
المؤتمر القومي العربي
المؤتمر الوطني الشعبي للقدس
مؤسسة القدس الدولية
المجلس الوطني للعرب الأمريكيين
المجمع العالمي لآل البيت
المركز العربي للدراسات القانونية
مركز حقّ العودة في بريطانيا
ملتقى الحوار العربي الثوري الديمقراطي
ملتقى الشباب العربي
الملتقى العام للمنظمات الأهلية الأفريقية – العربية
المنتدى الدولي للبرلمانيين الإسلاميين
منظمة التحرير الفلسطينية
المنظمة العالمية للسلم والرعاية والإغاثة
المنظمة العربية – الأفريقية للتنمية البشرية
المنظمة العربية لحقوق الإنسان
الهيئة الإسلامية العليا في القدس
هيئة المعماريين العرب
وقف المنظمات التطوعية في تركيا
Arab Media Watch

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى