ثقافة

محاضرة في طرابلس حول:” الشباب ودورهم في استرجاع المقدسات”

بمناسبة ذكرى يوم شهيد الجماعة الإسلامية بمناسبة يوم شهيد الجماعة الإسلامية وتكريماً لشهداء “قوات الفجر” الجناح المقاوم للجماعة الإسلامية في لبنان، نظم القسم الثقافي في نادي الفتيان للعلم والإيمان – فوج الصحابي خالد بن الوليد محاضرة في مركز الرحمة الثقافي في منطقة قبة النصر في طرابلس حول :” الشباب… ودورهم في استرجاع المقدسات” حضرها الأستاذ جهاد المغربي مسؤول قطاع الشباب في الجماعة الإسلامية ومسؤول رابطة الطلاب المسلمين في الشمال، عميد نادي الفتيان في طرابلس، ممثلون عن كشافة الإسراء وعدد من القطاعات الكشفية والشبابية وحشد من الشباب.
استهل اللقاء بتلاوة مباركة من القرآن الكريم، فعرض سلايد عن تاريخ قوات الفجر الجناح المقاوم للجماعة الإسلامية وشهدائها وشيخها المجاهد محرم العارفي رحمه الله ومن ثم ألقى المحاضرة عميد نادي الفتيان في بيروت  الأخ أبو ساجد الذي اعتبر أن نادي الفتيان يربي أجيال الغد على القرآن الكريم وسنة النبي المصطفى عليه السلام وعلى العزة والكرامة والعزم على استرجاع مقدسات المسلمين في فلسطين المحتلة، داعياً للوصول بشبابنا إلى مرحلة التحرير من خلال تربيتهم على تقوية صلتهم مع الله تعالى مع أداء الفرائض والسنن وان يكونوا عباداً لله ينشرون السلام والأمن والأمان كما كان أسلافنا الذين أسسوا لحضارة يشهد لها الجميع كونها حثت على العلم والتقدم والأخلاق وحافظت على التعايش في بلادنا في حين أن الحضارة الحالية التي يتعبرها عدد كبير من الناس متقدمة ليست قائمة سوى على التطهير العرقي وإشعال الفتن المذهبية البغيضة ونشر الفساد والضلال.
وختم أبو ساجد قائلاً :”أن من خطوات استرجاع بيت المقدس هو الانتصار على الشيطان وحبائله والمشاركة الفاعلة في كل النشاطات والمسابقات الثقافية والرياضية التي تساهم في إبقاء قضية استرجاع مقدساتنا حية في النفوس والعقول بالإضافة إلى المثابرة على  الدعاء في جوف الليل للمحاهدين في كل مكان ليثبتهم الله تعالى وينصرهم على الأعداء، مجدداً العهد والوفاء لشهداء قوات الفجر بالثبات على ذات النهج وحماية المقاومة” مضيفاً الى أننا نعيش في بلاد الشام، في اكناف بيت المقدس، هذه المعادلة وهذه الناحية جزء لا يتجزأ من نظرتنا الى موضوع الجهاد والمقاومة والاستشهاد، هذه نقطة ينطلق منها كل قرار نتخذه وكل موقف نبنيه تجاه القضايا التي نتعرض لها.
وفي الختام عرض عدد من الفتيان مسرحية بعنوان:” السلام الزائف” الذي تبرز أن الأرض لن تعود بمفاوضات هدفها الوحيد تكريس الاحتلال وهتك المقدسات وانما ستعود أرضنا بالمقاومة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى