الأخبار اللبنانية

تدشين قاعة محاضرات في دار الزهراء مقدمة من جمعية العزم والسعادة الاجتماعية

احتفالين في دار الزهراء طرابلس:
تدشين قاعة محاضرات مقدمة من جمعية العزم والسعادة الاجتماعية
وافتتاح الجناح الجامعي للايتام من ابناء الشهداء

 

تمت ازاحة الستار عن اللوحة التزكارية وتدشين قاعة مححاضرات دار الزهراء من قبل الدكتور عبد الاله ميقاتي

ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي بعدما مولت جمعية العزم والسعادة الاجتماعية تجهيز القاعة وتاهيلها وفقا لاحدث المواصفات .
وجاء هذا التدشين الذي صادف في الايام الاخيرة من شعر رمضان المبارك في احتفال اقامته مؤسسات دار الزهراء بمناسبة افتتاح الجناح الجامعي الخاص للايتام  واليتيمات من ابناء الشهداء في لبنان بحضور ممثل عن رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان المحافظ ناصيف قالوش وممثل عن الرئيس نجيب ميقاتي الدكتور عبد الاله ميقاتي وممثل عن مفتي الجمهورية اللبنانية امين الفتوى في الشمال الشيخ محمد طارق امام وممثل عن مفتي طرابلس والشمال الدكتور  الشيخ مالك الشعار الشيخ سمير كمال الدين وممثل عن النائب محمد عبد اللطيف كبارة والنائب السابق عبد الرحمن عبد الرحمن ونقيب اطباء الشمال الدكتورنسيم خرياطي ومسؤول دائرة طرابلس في تيار المستقبل ناصر عدرة وممثل عن الوزير السابق جان عبيد وحشد من المشاركين .
وبالمناسبة تم ازاحة الستار عن قاعة المحاضرات في المركز والتي اهلتها جمعية العزم والسعادة الاجتماعية حيث القى ممثل مفتي الجمهورية الشيخ محمد طارق امام كلمة الذي بارك يد الخير التي تمتد لخدمة الانسان واثنى على العاملين في مؤسسات دار الزهراء في مجتمعتنا .
اما ممثل مفتي طرابلس والشمال الشيخ سمير كمال الدين فقد توجه الى العاملين في دار الزهراء متنمنيا الاستمرار لهم في خدمة الخير، واثنى على الجهد الذي قامت به جمعية العزم والسعادة الاجتماعية وتقديماتها الانسانية والاجتماعية .
ثم القى الدكتور ادهم معماري كلمة مؤسسات دار الزهراء معددا الانجازات الاعمال التي تقوم بها، واعلن عن افتتاح اول جامعة في لبنان للايتام .
وفي الختام القى ممثل الرئيس نجيب ميقاتي الدكتور عبد الاله ميقاتي كلمةقال فيها  يسعدني بداية أن أنقل إليكم تحيات دولة الرئيس نجيب ميقاتي وتهانيه الحارة بهذا الشهر الكريم، شهر القرآن الكريم، وشهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار، شهر الأعمال الصالحة، والأخلاق الفاضلة شهر التعاون على البر والتقوى وشهر الانتصارات الكبيرة على أعداء المسلمين بدءاً من معركة بدر الكبرى المعركة الأولى التي انتصر فيها المسلمون على المشركين، ووصولاً إلى معركة حطين التي سجلت تحرير القدس من أيدي الغاصبين.
وقال: حقاً ما أجمل شهر الصيام، فيه تصفد الشياطين ويرغب الناس في قراءة القرآن وفعل الخيرات والامتثال لأحكام القرآن، وما فيها عزة ورفعة لشؤون المسلمين، ولذلك كان بعض العلماء يقول “نتمنى لو كانت أيام السنة كلها رمضان”، والأولى كما أعتقد أن نقول هل نستطيع أن تستفيد من عِبَرِ رمضان ونتغلب على أنفسنا ونطرد الشياطين من عقولنا وتفكيرنا بعد رمضان حتى نستطيع أن نعيد ماضينا التليد ومجدنا الكبير، فتكون الفائدة من رمضان على مدار أيام السنة، وتتحقق أهداف رمضان فينا، عبادة لله الواحد الأحد، وعمارة لأرضه كما أمر،وماضينا هو الحضارة والعلوم التي غزت الآفاق، وهو الفتوحات الإسلامية وما فيها من أعمال إنسانية أصحبت مضرب الأمثال، وهو الاعتصام بحبل الله المتين وعدم الفرقة والتناحر وهو حب الخير، وهو الخلق الحسن، وهو الصدق مع الله ومع الناس، وهو الحياء من الله وهو الكرم والعطاء….
واضاف ميقاتي: إن الله يأمرنا بالتعاون فيما بيننا حيث يقول تعالى: ﴿وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان﴾ ويقول المصطفى عليه السلام: «يد الله مع الجماعة» ونحن في جمعية العزم والسعادة وبتوجيهات مباشرة من الرئيس نجيب ميقاتي نؤكد على مبدأ التعاون بين الجميع لما فيه خير المدينة وأهلها، ويدنا ممدودة بالخير لكل أهل الخير وفي سبيل التعاون على فعل الخير وبما يرضي الله ورسوله. ومع تأكيدنا على دور مؤسسة الزهراء بقائدها ومؤسسها وجهازها الوظيفي وأطبائها في سد ثغرة كبيرة في المجالات المتعددة التي تقوم بها هذه المؤسسة، فإننا نؤكد بأننا دائماً على استعداد لتقديم الدعم والتعاون اللازمين، حتى تبقى هذه المؤسسة مستمرة بعطاءاتها وتقديماتها، زاخرة بخدماتها وحضورهما في المدينة.
وانتهى كلامه الى القول :إن طرابلس اليوم بأمس الحاجة لمثل هذا التعاون والتكامل بين الجميع، فالحاجة عند الناس كبيرة وتقديمات الدولة تراجعت كثيراً في العديد من المجالات، ومؤسسات المجتمع المدني مدعوة لسد هذه الثغرات في تنافس تكاملي وحضاري وفي تعاون بنَّاء، «وفي ذلك فليتنافس المتنافسون».
وليكن رمضان مدرسة لنا في هذا التعاون وفي الانتصار على الذات وفي الإقدام على فعل الخيرات، ونرسي دعائم مستقبلنا على أسس إيمانية وعلمية صحيحة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى